معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

يتوقع أن تشهد القمة مشاركة أكثر من 10 آلاف مسؤول



الاقتصادي – الإمارات:

 

وجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس "مجلس الوزراء"، حاكم دبي بتوحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود "إكسبو 2020 دبي"، وإطلاق قمة استثنائية للحكومات تحت مسمى "قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020".

وتنطلق القمة العام المقبل بالتزامن مع فعاليات "إكسبو 2020 دبي"، في الفترة من 22 إلى 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، حيث ستكون أكبر دورة للقمة منذ إطلاقها.

وتشهد القمة أكبر تجمع من نوعه لرؤساء الحكومات ومسؤولي الدول في العالم، لتعزيز مكانة الحدث الدولي كملتقى من أجل صياغة مستقبل الحكومات.

ويتوقع أن تشهد القمة مشاركة أكثر من 10 آلاف مسؤول و30 منظمة دولية و600 مفكر وخبير،وأن يحضر فعالياتها المختلفة أكثر من 100 ألف مشارك، إلى جانب تغيير نوعي في البرنامج والفعاليات وتصميم الأجنحة.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "2020 سيكون عاماً مختلفاً لأن دولة الإمارات ستكون محطة رئيسية في أجندة أكثر من 190 دولة، سيكون لدينا إكسبو استثنائي.. وقمة استثنائية.. وسنستضيف العالم لنتحدث عن المستقبل".

وتابع: "القمة العالمية للحكومات ستمثل المحور الفكري لـ"إكسبو 2020 دبي".. وهدفنا تنظيم حدث دولي متكامل الأركان"، وسيرسخ توحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع "إكسبو 2020 دبي" نوعية جديدة من معارض إكسبو الدولية تجمع بين ثقافة الأمم وماضيها وحاضرها ومستقبلها".

وختم صاحب السمو: "عام 2020 هو عام توحيد الجهود لتكريس مكانة دولية جديدة لدولة الإمارات العربية المتحدة".

تعزيز التعاون العالمي

وأكد الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس "هيئة دبي للطيران المدني"، الرئيس الأعلى لـ"شركة طيران الإمارات"، رئيس اللجنة العليا لـ"إكسبو 2020 دبي"، أن الإمارات ودبي أصبحت بفضل رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وجهة عالمية للحكومات والشركات والمبتكرين وأصحاب الأفكار الاستثنائية.

وأضاف الشيخ أحمد سعيد آل مكتوم، أن توحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود "إكسبو 2020 دبي" يشكل إضافةً جديدة لأهداف إكسبو في تعزيز التعاون العالمي وتوفير منصة لتلاقي الأفكار، كما ينسجم مع رؤية القمة في استشراف المستقبل وتطوير العمل الحكومي وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية تلبي تطلعات الشعوب في تعزيز التنمية وجودة الحياة في العالم.

وأشار إلى أن عقد القمة في موقع "إكسبو 2020 دبي" سيشكل مناسبة لجمع الدول والحكومات ورواد الأعمال حول العالم من أجل استكشاف الاتجاهات والفرص والبناء عليها وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مختلف القطاعات ورسم الاستراتيجيات وتشكيل ملامح المستقبل القائم على المعرفة والتنمية المستدامة.

تكامل الأدوار وتعزيز الشراكات

وأكد وزير شؤون "مجلس الوزراء" والمستقبل رئيس "القمة العالمية للحكومات" محمد عبدالله القرقاوي، أن التوجيهات تهدف لتوحيد الطاقات والجهود والأفكار لإنجاح القمة، وأن ترسخ خارطة عالمية للمستقبل عبر منصة إكسبو وبجهود مشتركة بين أكثر من 190 دولة.

وأوضح القرقاوي، أنه سيتم تجهيز منصات للقمة تمكن من تغيير خارطة العمل الحكومي المستقبلية، كما ستضم محتوى مختلفاً ومنصات جديدة وأفكاراً استثنائية لترسيخ فكر حكومي جديد على المستوى الدولي، وتحتوي على أكبر سوق عالمي للتجارب الحكومية، وأكبر عدد من الأبحاث التخصصية في مستقبل عمل الحكومات.

وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب "إكسبو 2020 دبي" ريم إبراهيم الهاشمي، إن "إكسبو 2020 دبي" يرسخ مكانة الإمارات ودورها المحوري في صناعة المستقبل عبر تعزيز الشراكة الدولية في دعم مسيرة التنمية وتطوير حلول ترتكز على مفهوم الاستدامة لمختلف التحديات المستقبلية.

منصة استثنائية

ويشكل تنظيم القمة، فرصة غير مسبوقة لبحث إعادة ابتكار العمل الحكومي، واستشراف التحديات والفرص المستقبلية وسبل الاستفادة منها، وتوظيفها في تطوير أفضل الممارسات في العمل الحكومي، وتبادل الخبرات ومشاركة التجارب الناجحة مع مختلف حكومات العالم.

وتمثل الدورة الاستثنائية من القمة العالمية للحكومات فرصة للارتقاء بالحكومات وبناء قدراتها وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات الهادفة لتحسين حياة المجتمعات، ومنصة لنقل تجربة الإمارات التي تمثل بيئة حاضنة للتسامح والتنوع من خلال أكثر من 190 جنسية تعيش على أرض الدولة، إضافة للتعريف بنموذج العمل الحكومي المتميز الذي طورته الدولة.

وتستشرف القمة تطورات موجة التكنولوجيا المقبلة ودورها في تشكيل مستقبل الدول والمجتمعات، وسبل تطوير الحلول الكفيلة بمواجهة تحدياتها، وتتضمن جلسات حوارية وتفاعلية وورش عمل في البحث عن حلول، وإطلاق مبادرات عالمية للتحديات التي تواجه عمل الحكومات.

ويتوقع أن تستقبل دبي ملايين الزوار من مختلف العالم خلال فعاليات معرض "إكسبو 2020 دبي"، الذي يعد الأكبر على الإطلاق في التاريخ، إذ ستشارك فيه أكثر من 190 دولة.

وشهدت القمة العالمية للحكومات في دورتها السابعة مشاركة أكثر من 4 آلاف مسؤول وقادة من القطاع الخاص وخبراء ومختصين من 140 دولة حول العالم، وممثلو ما يزيد على 30 منظمة دولية، كما استضافت حوالي 600 شخصية عالمية بارزة منهم 60 مفكراً، استعرضوا أفكارهم ورؤاهم حول حكومات المستقبل في أكثر من 200 جلسة من الجلسات المتخصصة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND