آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

لا تقل لنفسك إن الفرصة قد فاتتك



الاقتصادي – خاص:

 

 

عام 1981، التقط المغني والممثل الأميركي جوش غروبان أنفاسه الأولى، وبعمر 17 في 1998 شق خطوته الحقيقية بعالم الموسيقى والغناء، وبعد 7 سنوات بعام 2005، حصل جوش على جائزة "غرامي" عقب ترشحه في العام نفسه للحصول على "أوسكار".

غروبان آمن خلال مسيرته وحياته بأن الطرقات الوعرة والقاسية هي التي تستحق المقاتلة لأجلها، حتى لو مُني الأنسان فيها بالخسارة، فهو يرى أن الفوز بالطرق السهلة والجاهزة لا يحتفى به. وفي 2018، قدم المغني الأميركي أفكاره وتجربته لطلاب "جامعة هاي بوينت" الأميركية، بخطاب كان نصه:

أعتقد أنه سيكون من الأفضل لك الفشل في القيام بشيء محفوف طريقه بالتحدي والعناء وأنت تقاتل كي تظهره للعالم، بدلاً من تحقيق نجاح بسيط بطريق آمن وعادي والوصول بعدها لنقطة لا تلهم أحداً بعدك ولا تضيف شيئاً لمجتمعك.

في أغلب مواجهاتك قد تركن لفكرة أن بعض الخوف مما تقابل أمر جيد لا ضير فيه، نعم هذا صحيح لكن ليس الخوف الذي ينبع من أشياء لديك شغف كبير فيها وتحارب لأجلها، وكذلك عندما يتعلق الأمر بأهدافك المستقبلية، فعندما تقدم على تحقيق غاية ما، مسلحاً بمعرفتك وشغفك وحماسك وتكون أنت من يخلق الفرص، لا ينبغي التخوف والقلق.

وبالطبع ستجد الكثير ممن سيقول لك خلاف ذلك ويتلو عليك أفكاراً من تجاربه ويوجهك لتفعل مثلها، لذا أسألك: "هل أنت متأكد أن أفكار أي شخص آخر تناسب حياتك؟، وعندما يخبرونك بما عليك فعله ستجد الأمر ذو قيمة ربما، لكن قد تصطدم بصعوبة العمل من أجل ذلك. ولن يكون سهلاً بالنسبة لك ولنا جميعاً، معرفة متى يحين الوقت المناسب لنقول نعم أو لا، وهنا تأتي أهمية إحاطة نفسك بأشخاص تثق بهم ويريدونك أنت لذاتك ويؤمنون بشخصك وبما أنت عليه، لا يفضلونك فقط لكونك تقدم لهم وتمنحهم ما يرغبون وحسب.

وفي تحدياتك وصراعاتك وتجاربك اليومية، ستجد الجميع يريدون العيش على قمة الجبل وأنت قد تكون واحداً منهم، لكن الأيام تثبت لك أن السعادة والقوة تستشعرهما أثناء تسلقك، فالرحلة هي الأهم، إنها قوة وصبر وطاقة تنجز بشجاعة مخلصة، وتعني قدرتك على تحقيق النجاح بطريقتك الخاصة، وهي ثمن مقولة "أضئ شمعة بدلاً من أن تلعن الظلام".

وتلك الرحلة في مواجهة الحياة هي أنت ذاتك، تمد يدك إلى اليمين واليسار وتبسطها للآخرين ومعهم لملء كل مجتمع تدخله بالضوء، لذا لا تخبر نفسك أبداً أنك كبير بالسن أو أصغر من فعل ذلك. ولا تقل لنفسك إن الفرصة والأوان قد فاتاك وأنت لست جيداً بما يكفي. يمكنك أن تفعل، فقط كن شجاعاً وامضِ متخطياً قلقك.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND