مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

أولوفسن: يلمس مدراء الخزينة منافع منصات التكنولوجيا التي تربط الخدمات المتطورة عبر واجهات برمجة التطبيقات المفتوحة



الاقتصادي:

 

كشفت دراسة جديدة صادرة عن "شركة فيناسترا"، التي تقدم خدمات للأفراد والشركات في مجال العمليات المالية والتمويل، أن هيمنة البنوك على سوق تقديم خدمات الخزينة للشركات، تواجه تهديداً من الشركات غير المصرفية حديثة العهد في السوق.

وأظهر استطلاع أجرته الشركة ضمن تقرير يحمل عنوان "الاضطراب الرقمي تصل إلى إدارات الخزينة"، أن 70% من المشاركين بالاستطلاع يرون التحول من الخدمات المصرفية إلى غير المصرفية سيحدث في مؤسساتهم خلال فترة من 2 إلى 5 سنوات المقبلة.

ويرى 16% من المشاركين في الاستطلاع، الذي شمل 380 من مدراء الخزينة في بنوك من أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، أن التحول من الخدمات المصرفية إلى غير المصرفية حدث بالفعل.

ويفكر مدراء الخزينة في البنوك الاستعانة بموردي خدمات من الشركات غير المصرفية للحصول على مجموعة واسعة من الخدمات الأساسية والتي حصلت كل منها على نسبة تصويت، 71% للمدفوعات، و67% لمنصات صرافة العملات الأجنبية، و67% لتجمع السيولة، و56% لشبكات التجار وسلسلة التوريد.

وأفاد 76% من المستطلعين، أن أنظمة شركاتهم دمجت مسبقاً مع شبكات التجار لربط تمويلات سلسلة التوريد بالدفعات، كما أشار 24% أنهم يستخدمون حالياً بنوكهم حصراً لتسهيل إجراء المدفوعات، ويختار 46% بدائل من ضمنها "سويفت"، و43% خدمات الدفعات العابرة للحدود.

ويأتي الطلب على خدمات خزينة الشركات غير المصرفية في الوقت الذي يتطلع فيه مدراء الخزينة في البنوك إلى الاستفادة من التكنولوجيا لزيادة القيمة وتمكين المدفوعات في الوقت الحقيقي.

وحول أهم أولويات المشاركين في الاستطلاع للعام المقبل، أشار مدراء الخزينة إلى عوامل التمكين التكنولوجية، حيث صوت 74% منهم لتقارير الدفع في الوقت الحقيقي، و66% لتكنولوجيا إدارة النقد، و58% لتكنولوجيا إدارة المخاطر.

وركز 40% من المشاركين في الاستطلاع على الفرص المتاحة من خلال التقنيات الأكثر تقدماً مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، كما صوت 31% منهم لقنوات الخدمات المتنقلة.

ويوجد تركيز قوي ومتزايد على الخدمات المصرفية المفتوحة من قبل مدراء الخزينة في البنوك، حيث أكد 29% من المستطلعين أن الخدمات أتاحت فرصة أساسية لشركاتهم خلال 2019.

وحول منافع واجهات برمجة التطبيقات الموحدة في سياق الخدمات المصرفية المفتوحة وتوجيهات خدمات الدفع المعدلة " PSD2 " ، أشار 58% من المستطلعين من أوروبا إلى أنها تخفض التكاليف، وصوت 55% منهم إلى أنها تسهل تتبع المعاملات النقدية، ولفت 53% منهم إلى أنها تقدم الخدمات الجديدة المتاحة عن طريق المشاركين في الأسواق غير المصرفية

وبخصوص استخدام برمجة التطبيقات الموحدة، عبرت نسبة 83% من المستطلعين عن رغبتهم في استخدام واجهات برمجة التطبيقات المخصصة للشركات المقدمة من قبل البنك.

وقال رئيس قسم المدفوعات في"فيناسترا" أندرس أولوفسن، "يلمس مدراء الخزينة بشكل مباشر منافع منصات التكنولوجيا القيّمة التي تستخدم واجهات برمجة التطبيقات المفتوحة لربط الخدمات المتطورة، ويبدون استعداداً كبيراً للتعاون مع الأطراف المعنية للاستفادة من هذه التقنيات".

وأشار الرئيس الإقليمي لقطاع الخدمات المالية في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في "شركة مايكروسوفت" باتريس أمان، إلى أن واجهات برمجة التطبيقات ونماذج الأعمال المتصلة والسحابة ستدعم نظم الأعمال الإيكولوجية الجديدة التي ستسهم في ازدهار إدارات الخزينة ونمو أعماله.

ولفت أمان إلى أنه إذا لم تتمكن إدارات الخزينة من المشاركة بفاعلية في النظم الإيكولوجية الجديدة، فقد تتأخر عن مواكبة المتغيرات المتسارعة وتواجه مخاطر التكنولوجيا المربكة.

وبدوره قال رئيس المدفوعات العالمية في "شركة اكسنتشر" جاريث ويلسون، إن الشركات تسعى بشكل متزايد لجعل بنوكها أكثر صلة وارتباطاً بالاقتصاد الرقمي، حتى تتمكن من إدارة أعمالها بشكل أفضل من خلال تقديم خدمات دفع أسرع في الوقت الحقيقي والخدمات المصرفية المفتوحة.

وفي أبريل (نيسان) 2019 ، كلفت "فيناسترا" "شركة تشيرز إنترأكتيف" للأبحاث بإجراء استطلاع شمل 380 أمين خزانة، ضم 100 أمين من شركات في أوروبا الشرقية، و80 أميناً من الشرق الأوسط وأفريقيا، و120 أميناً من شمال أوروبا، و80 أميناً من جنوب أوروبا.

وتأسست "فيناسترا" عام 2017 عبر اندماج كل من "شركة Misys" و"شركة D + H"، وتقدم مجموعة من برمجيات وتقنيات الخدمات المالية تشمل، الخدمات المصرفية للأفراد، المعاملات المصرفية، عمليات الإقراض، وعمليات الخزينة والأسواق المالية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND