إعلام

آخر مقالات إعلام

يعتمد البرنامج على تقنيات الذكاء الاصطناعي



الاقتصادي – عربي:

 

تمكّن باحثون في "جامعة نيويورك أبوظبي" من تطوير واجهة إلكترونية عامة اسمها برنامج التعرف التلقائي على اللهجات العربية "ADIDA"، تستطيع تصنيف اللهجات المختلفة في 25 مدينة عربية.

ويعتمد البرنامج على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وكان الهدف منه مساعدة المواطن العربي على استيعاب لجهات الدول العربية الأخرى المغايرة للهجته، وفق بيان صحفي صادر عن الجامعة نقلته جريدة "الشرق الأوسط".

وتنص آلية عمل البرنامج على إدراج نص باللغة العربية، فتظهر النتائج على شكل خريطة جغرافية للعالم العربي، متضمنة المدن التي تستخدم هذا النص من بين الـ25 مدينة المتضمنة بالبرنامج، ثم تستعرض الواجهة الإلكترونية المدن الخمس الأولى، من حيث احتمال استخدامها للنص المكتوب إلى جانب الفصحى.

وقال الباحث الرئيسي للمشروع، عضو المجلس الاستشاري لمجلة "إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية" نزار حبش، إن قاعدة معلومات البرنامج تحوي 100 ألف جملة مترجمة من الإنجليزية أو الفرنسية إلى لهجات المدن الـ25، وتضم أيضاً 12 ألف جملة في العربية الفصحى، ويبلغ عدد الكلمات المستخدمة في كل الجمل نحو 800 ألف كلمة.

وأضاف حبش، أنه تم أيضاً بناء قاموس متعدد اللهجات يضم 47 ألف مفردة، وبلغ عدد المشاركين في المشروع 55 شخصاً، من الألسنيين ومحبي اللهجات من كل المدن التي جرى التركيز عليها في المشروع، ومبرمجين وباحثي ذكاء اصطناعي.

ويطمح المشروع إلى إضافة مدن أخرى في المستقبل، لكنه ركز حالياً على 25 مدينة فقط، بسبب القيود الزمنية والمالية، كما أضاف حبش، منوهاً بوجود أكثر من لهجة في الدولة الواحدة، فمثلاً من مصر تم اختيار الإسكندرية والقاهرة وأسوان، ومن العراق الموصل وبغداد والبصرة.

ويعاني بعض الأشخاص من صعوبة فهم اللغة المحكية (العامية) لبعض الدول العربية، رغم انبثاقها عن اللغة العربية الفصحى نفسها، إلا أن لديها أحياناً كلمات خاصة قد لا تكون مستخدمة أو مفهومة لدى الجميع، فجاء البرنامج ليحل هذه المشكلة.

وزاد الاهتمام في السنوات الماضية بتقنيات اللغة العربية والمشروعات المبنية على معالجة اللغة الطبيعية، ومن الأمثلة على ذلك "محرك البحث لَبلِب"، الذي انطلق أكتوبر (تشرين الأول) 2017 من الإمارات.

ويعد "لبلب" أول محرك بحث عربي متخصص بالمواقع العربية، ويقدم مجموعة خدمات كالبحث عن معاني الكلمات والمصطلحات العلمية، ويمنح ميزة الوصول إلى بعض المعلومات على شكل إجابات مباشرة، دون الحاجة للضغط على روابط.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND