آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

امنح الحياة مساحةً من تفكيرك وأنت تمضي قدماً



الاقتصادي – خاص:

 

يدافع الممثل الهندي شاروخان والمولود في نيودلهي عام 1965، بقوة عن فكرته بأن الحياة هبة ينبغي تقديرها والبحث فيها عن طريق لم يُطأ قبلاً، ويؤمن بأن الجزء الأكبر من طريقته بالتعاطي مع الحياة اكتسبها خلال تجربته السينمائية وشخصياته الدرامية التي أداها وليس من الواقع فحسب.

ومن مقولته "النجاح والفشل جزء من الحياة، كلاهما لا يدوم"، انطلق في شق طريقه وتخطي الإخفاق الذي مني به خلال مسيرته، ليحصد العديد من الجوائز السينمائية على مستوى الهند إضافةً إلى رسوخه في أذهان الناس بلقبي ملك بوليوود والملك خان وبطل الأدوار الرومانسية.

وفي 2015، وقف خان على منبر "جامعة إدنبرة" البريطانية، ولخص تجربته وأفكاره وفلسفته في التعامل مع الحياة بخطابٍ كان نصه:

لا تتعامل مطلقاً مع ما لديك من جنون تجاه تحقيق أهدافك في الحياة على أنه انحراف تحاول جاهداً مواراته عن الناس حولك، على العكس من ذلك، تعرف جيداً عما لديك لتحدد طريقتك الخاصة في العيش. جميع عظماء العالم والأكثر إبداعاً والذين قادوا الثورات وغيروا المجتمعات وقدموا الابتكارات والاختراعات، تمكنوا من ذلك لأنهم دافعوا عن خصوصيتهم وآمنوا بها، فالحياة هي المعجزة التي تبحث عنها وتقصدها.

ولا أحد سواك سيحدد طريقة ونمط حياتك، فقط أثبت إيمانك بالحياة واتركها تأخذ مجراها الخاص، وبعدها التزم ببذل كل الجهود الممكنة لتستمر جميلة معك وحينها لن تخذلك. استخدم كل الموارد التي حصلت عليها وقدراتك العقلية، وطاقة قلبك وما تحمل من الحب والإحساس بمن حولك، وأيضاً صحتك وحظك الجيد من أجل الدفاع عن شخصيتك وحلمك.

وأكرم حياتك لأنها وفرت لك آلاف الهدايا ولا تفرط بأي فرصة تقدمها لك، إذ لا يوجد أي مقياس حقيقي للنجاح في هذا العالم باستثناء القدرة على الاستفادة من كل هبات الحياة. وفي بعض الأحيان تصل هدايا الحياة مغلفة بجميع ألوان اللعنة والخطأ وعند هذه النقطة يتعين علينا أن نتعلم كيفية القيام بأمرين: التعرف على تلك الهدايا جيداً والمقامرة مع الخوف لأننا ندرك ما ينتظرنا من كوارث، لكن سنقتحم.

وعليك منح الحياة مساحةً جيدة من تفكيرك وأنت تمضي قدماً، والتفت إليها وادفعها للأمام، وعندما تتألم أو تيأس، الجأ لنفسك وسوف يكون الأمر أكثر إيلاماً وتعباً إذا لم تتصرف وفق تفكير صحيح، ولا يتحتم عليك دائماً اكتشاف تفاصيل كل ما يحدث لك أو إيجاد تفسير للظروف التي تعيش فيها. فببعض الأحيان يكون من الحكمة تقبل الأمور كما هي دون شرح أو تفكيك.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND