تنمية

آخر مقالات تنمية

يلخّص اقتباس الشيخة شمّا إنجازاتها التي أسهمت في دعم وتعزيز أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة



الاقتصادي – الإمارات:

 

حصلت الشيخة شمّا بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، خريجة برنامج ماجستير قيادة الاستدامة من "جامعة كامبريدج" البريطانية، على تكريم من قبل "معهد مولر" في "كلية تشرشل" بالجامعة، الذي يجمع قادة ورواد أعمال من حول العالم، عبر عرض مقولة لها في حرم المعهد، إلى جانب مجموعة أقوال مأثورة لمشاهير وقادة عالميين.

وعرض المعهد مقولة الشيخة شمّا "تقع على عاتقنا جميعاً مسؤولية العمل على إيجاد عالم أفضل لأجيال المستقبل" بجانب مجموعة أقوال لمشاهير وقادة عالميين منهم ميشيل أوباما والسير ونستون تشرشل، وذلك تقديراً لجهودها المتميزة في ريادة الاستدامة.

ويلخّص اقتباس الشيخة شمّا إنجازاتها التي أسهمت في دعم وتعزيز أهداف "الأمم المتحدة" للتنمية المستدامة، بما في ذلك مبادراتها المؤثرة في قطاعات الأعمال والتعليم والعمل الإنساني، وإسهاماتها في توحيد جهود القطاعين الحكومي والخاص لتطوير حلول مستدامة في مختلف القطاعات، من موقعها كرئيس تنفيذي لـ"مؤسسة تحالف من أجل الاستدامة العالمية".

وأسست الشيخة شمّا "مؤسسة حلقة الأمل"، غير الربحية والتي تسعى إلى تمكين الشباب والنساء وتغيير حياتهم للأفضل عبر التعليم وتشجيع محو الأمية، حيث قدمت المؤسسة العديد من المبادرات المجتمعية البارزة.

ومن المبادرات التي قدمتها المؤسسة، "تبون تقرون؟"، الهادفة إلى تعزيز قدرة الأطفال المرضى في المستشفيات على الشفاء وإعادة التأهيل وتحسين حالتهم النفسية والصحية عبر القراءة، حيث تمكنت من جمع تبرعات كُتب تجاوزت 8,500 كتاب وزعت على الأطفال المرضى.

وقدمت المؤسسة مبادرة "منارة الأمل"، التي وزّعت 10 آلاف مصباح يعمل بالطاقة الشمسية لأطفال في 10 دول، وحظيت بتكريم خاص في قمة حلول "الأمم المتحدة" 2018.

وأسست الشيخة شمّا "المجلس التنفيذي لتمكين المرأة" الذي يهدف إلى تمكين النساء وتعزيز المساواة بين الجنسين في قطاع الأعمال بدولة الإمارات.

وحضر إزاحة الستار عن الاقتباس أمس، خريجو برنامج الماجستير، والرئيس التنفيذي للمعهد وزميلة "كلية تشرشل" جيليان سيكريت، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس أمناء "مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية"، والشيخ خليفة بن سلطان بن خليفة آل نهيان والبروفيسور آثين دونالد، عميد "كلية تشرشل".

وقالت الشيخة شمّا: "أشعر بفخر كبير وأنا أقف اليوم هنا في حرم جامعة كامبريدج لأشهد إزاحة الستار عن اقتباس من أقوالي يُعرض بجانب أقوال مجموعة من أهم القادة العالميين… يشرفني كوني سيدة إماراتية أن أمثّل وطني وأترك بصمة مؤثرة."

وأضافت، أنها وزملاءها في برنامج ماجستير قيادة الاستدامة بـ"جامعة كامبريدج" قرروا العمل معاً لإرساء الأسس لمشروع عظيم سيترك أثراً إيجابياً في هذا العالم ويوفر غداً أفضل للأجيال القادمة، وسيشكلون فريقاً موحداً لتبادل خبرات الاستدامة ودعم المؤسسات الاجتماعية والشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة على مستوى العالم في مسيرتها نحو الاستدامة.

وبينت سيكريت، أن الاقتباسات المعلقة على جدران المعهد لطالما كانت مصدر إلهام للآلاف من القادة العالميين وطلاب العلم ذوي الرؤى الطموحة في كامبريدج، معبرة عن أملها بأن تلهم كلمات الشيخة شمّا الآخرين على التحلي بمبادئ القيادة المسؤولة بما يسهم في بناء عالم أفضل.

وقال الملحق الثقافي لبعثة الإمارات في لندن عبدالله الكعبي، إن إنجاز الشيخة شمّا والبصمة التي تركتها في "معهد مولر" يقدم نموذجاً يُحتذى به للمرأة الإماراتية التي تطمح دوماً للريادة في مجالها.

والشيخة شمّا حاصلة على بكالوريوس في علوم إدارة الأعمال من "جامعة زايد"، وعينت سفيراً لـ"إصرف صح"، وهو برنامج يهدف لمحو الأمية المالية لدى الشباب، أنشأته "مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب".

وفي 2016، أطلقت الشيخة شما مبادرة "لتبقى متابعاً!"، التي ضمّت مواداً دراسية لتُدَرَّس في المدارس، وتساعد الطلاب المرضى على متابعة دروسهم أثناء العلاج في المستشفى.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND