حكومي

آخر مقالات حكومي

تظهر حاسبة منزلي كافة العقارات التي تناسب الملاءة المالية للمتعامل



الاقتصادي – الإمارات:

 

أطلقت "دائرة الأراضي والأملاك في دبي" مبادرة "منزلي" لاختيار المتعامل العقار الأنسب له من خلال "حاسبة منزلي" والتي تقدّم أول آلية غير مبنية على الوضع المالي الحالي للمتعامل فقط، بل تأخذ بعين الاعتبار قدرات الادخار الشهري لديه.

وجاءت المبادرة في إطار الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، وحرصاً من دائرة الأراضي والأملاك على تطوير السوق العقاري في دبي، بحسب بيان صحفي صادر عن الدائرة.

وعند تسجيل المتعامل للمدخرات الحالية (الدفعة الأولى) والشهرية، تعمل "حاسبة منزلي" على إظهار كافة العقارات التي تناسب ملاءته المالية مع الخيارات التفضيلية مثل الموقع والمساحة وغيرها من الاعتبارات.

وتستهدف مبادرة "منزلي" تقديم فرص استثنائية عقارية لفئة الشباب من موظفي الجهات الحكومية والخاصة تتناسب مع الدخل الشهري للموظفين، وتراعي احتياجاتهم وتطلعاتهم المستقبلية، ما يدعم قراراتهم الاستثمارية ويعزز ثقافة الادخار لديهم.

وبيّنت المدير التنفيذي لقطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري في أراضي دبي ماجدة علي راشد، أن مبادرة "منزلي" تهدف إلى توفير فرص حقيقية للكوادر العاملة في الدولة على اختلاف جنسياتها، وتمكينها من شراء المنازل المناسبة لاحتياجاتها.

وأوضحت راشد أن المبادرة استندت على حقيقة أن كل شخص يمكنه شراء المنزل المناسب، أو العثور على خطة تمويل لشراء منزل، أو البدء في الادخار للوصول إلى الجاهزية التي تمكنه من شراء عقار.

وكشفت راشد خلال مايو (أيار) الماضي عن استحواذ الشباب على 25% من إجمالي عدد المستثمرين في القطاع العقاري بدبي خلال الأشهر الخمسة الأولى 2019، بمجموع 3,100 مستثمر شاب وبإجمالي استثمارات 3 مليارات درهم.

وبحسب ماجدة علي راشد، شكل الشباب خلال العام الماضي 23% من إجمالي عدد المستثمرين، بينما تجاوزت القيمة الإجمالية لاستثماراتهم 10 مليارات درهم.

وذكر الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة ماجد الفطيم" آلان بجاني في يناير (كانون الثاني) 2019 أن النصف الثاني من العام الجاري سيشهد تحسناً في السوق العقارية، مشيراً إلى أن العقارات في دبي تحولت من سوق استثماري إلى سوق للمستهلك النهائي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND