أرقام الاقتصادي

آخر مقالات أرقام الاقتصادي



الاقتصادي – سورية:

 

كشف مدير "المؤسسة السورية للتجارةأحمد نجم عن وجود تشابكات مالية وديون مع بعض الجهات العامة عن أعوام سابقة (قبل صدور مرسوم الدمج وإحداث المؤسسة) بقيمة 40 مليار ليرة سورية، وهي أمور تتم معالجتها عبر الجهات الرقابية المختصة.

وتأسست السورية للتجارة مطلع 2017، نتيجة دمج مؤسسات التدخل الإيجابي الثلاث هي المؤسسة العامة الاستهلاكية، والمؤسسة العامة للخزن والتسويق، والمؤسسة العامة لتسويق المنتجات النسيجية سندس.

وأوضح نجم وجود 3 قروض من "وزارة المالية" في الأعوام 2009 و2012 و2013 لاستيراد السكر لمصلحة المؤسسات الثلاث، وكانت المادة تباع حينها بسعر مدعوم، وفارق السعر نتيجة الدعم تتحمله المؤسسات، لذا أصبحت هذه الملفات على عاتق السورية للتجارة بعد الدمج.

وأضاف نجم أن هذه التشابكات ما تزال عالقة مع عدة جهات مثل "المصرف العقاري" و"المصرف التجاري" و"وزارة المالية" وعدة جهات أخرى، وذلك نتيجة فرق سعر الصرف عند الحصول على تلك القروض، وفرق السعر نتيجة الدعم وأمور أخرى.

وانطلقت السورية للتجارة بخسارة تقارب 4 مليارات ليرة من المواد التالفة والديون التي خلفتها المؤسسات الثلاث، لتحقق ربحاً صافياً بنهاية 2017 وصل إلى 968 مليون ليرة ما يقارب المليار، أي خلال عام من انطلاقتها، بحسب ما أعلنته سابقاً.

وتابع مدير المؤسسة، أنه قبل الدمج كانت المؤسسات الثلاث تعمل كل منها وحدها، وكان هناك مواد منتهية الصلاحية في مستودعاتها وصدر قرار بإتلافها، فاعتبرت من ضمن الخسائر.

وبلغت مبيعات السورية للتجارة نحو 30 مليار ليرة سورية خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما كانت أرباحها منها 1.5 مليار ليرة، وفقاً لمديرها أحمد نجم.

وربحت المؤسسة 135 مليون ليرة من صفقة البطاطا المصرية التي تم استيرادها مؤخراً، و"كان سعرها أقل من سعر أسواق القطاع الخاص بحوالي 100 ليرة سورية للكيلو غرام الواحد"، استناداً لكلام مديرها.

وسبق أن كشف فرع السورية للتجارة بدمشق عن وصول قيمة مبيعاته الشهرية لنحو مليار ليرة، أي 33 مليون يومياً، مبيّناً وجود 180 صالة في دمشق توفر السلع والمواد الغذائية، و5 صالات متخصصة ببيع لحم العجل والغنم والفروج.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND