تنمية

آخر مقالات تنمية

المهيري: يلعب المخيم الصيفي السنوي دوراً في دعم جهود رصد المواهب الناشئة



الاقتصادي – الإمارات:

 

اختتمت " twofour54 " اليوم فعاليات مخيّمها الصيفي السنوي بنسخته الرابعة، حيث منح 30 طفلاً فرصة التعرف عملياً على صناعة الإعلام والقطاعات الإبداعية عبر برنامج تفاعلي تضمن أنشطة وورش عملية.

وقالت الرئيس التنفيذي لـ"هيئة المنطقة الإعلامية – أبوظبي" و" twofour54 " مريم عيد المهيري، إن المخيم الصيفي السنوي يلعب دوراً محورياً في دعم جهودنا لرصد المواهب الناشئة وصقل مهاراتها في مراحل مبكرة من نموّها وتزويدها بالأدوات والخبرات اللازمة لتتمكن من قيادة القطاع مستقبلاً.

واستقطب المخيّم الصيفي 2019، الذي استمر أسبوعين أعضاء من فريق عمل " twofour54 " وموظفيها المستقلين وشركائها مثل "سي إن إن"، "مؤسسة بداية للإعلام"، "إيمج نيشن أبوظبي"، "قناة ماجد"، "يوبيسوفت" و"قناة سكاي نيوز عربية" وممثلين عن جهات حكومية ومؤسسات شبابية، ومتطوعين ممن شاركوا في النسخ السابقة من البرنامج.

وشهد المخيم مشاركة نخبة من المواهب الإماراتية الشابة، منهم الطالبة علياء المنصوري، زميلة بحث علمي في "جامعة نيويورك أبوظبي" والتي أُرسلت تجاربها إلى الفضاء عبر بعثات "سبيس إكس"، والشيف عائشة العبيدلي البالغة من العمر 10 سنوات، وفاطمة الكعبي، أصغر مخترعة إماراتية ومتحدثة على منصة "تيد إكس".

وبين عبدالله الحوسني، أحد المشاركين السابقين ممن تطوعوا في نسخة المخيم الصيفي لهذا العام، أنه أتيحت له فرصة المشاركة في أحد الأفلام الذي تم عرضه خلال "مهرجان دبي السينمائي الدولي" بفضل المخيم.

وأضاف تنفيذي تطوير أول لدى "إيمج نيشن أبوظبي" طلال الأسمني، أنه نظم ورشة عمل تفاعلية ركّزت على صقل مهارات الأطفال المشاركين حول فن سرد القصص، معتمداً في ذلك على مجموعة من الألعاب والتحديات.

وعلق الرسام ثلاثي أبعاد في يوبيسوفت أبوظبي هكتر سبيرا، لمسنا في الأطفال المشاركين حماساً رائعاً في نسخة العام من المخيم الصيفي، مبيناً أنه نظم ورشة عمل تهدف إلى توظيف الإبداع في مجال صناعة ألعاب الفيديو.

ويجمع المخيم الصيفي، الذي تُنظم فعالياته باللغتين العربية والإنجليزية، بين التعليم والترفيه من خلال برنامج متنوع يتضمن جلسات تفاعلية ضمن مختلف المسارات الإعلامية.

وشارك في هذه النسخة "مجلس أبوظبي للشباب" و"المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي" و"تيك شوب" و"جمعية البيت متوحد" و"المركز الثقافي الكوري".

ومنذ إطلاقه في العام 2016، أتاح المخيم لأكثر من 100 طفل ممن تتراوح أعمارهم بين 9-12 عاماً الاطلاع بأنفسهم على مجالات الإعلام المتنوعة وعيش تجربة العمل في القطاع والتعرف على المسارات المهنية التي يمكن أن يسلكوها فيه مستقبلاً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND