إعلام

آخر مقالات إعلام

يتوقع بحث ملف النقل بين البلدين



الاقتصادي – عربي:

 

قال النائب في "مجلس النواب الأردني" طارق خوري، بتغريدة ضمن حسابه الرسمي على "تويتر"، إن وزير النقل السوري علي حمود سيزور عمّان خلال أيام.

ونقل موقع "رؤيا" الأردني عن خوري قوله، إن الزيارة ستبدأ يوم الخميس 1 آب المقبل، ومن المقرر أن يلتقي الوزير السوري مسؤولين أردنيين لبحث ملف النقل بين البلدين، دون تعليق من الجانب السوري على الزيارة حتى الآن.

وفي شباط 2019، زار دمشق وفد أردني برئاسة النائب طارق خوري، وأكد أن رسوم الترانزيت المفروضة على الشاحنات الأردنية التي تعبر سورية مرتفعة، وتؤثر سلباً على حركة النقل، مبيّناً اتفاق الطرفين على دراستها بما يحقق مصلحة الدولتين.

وقبل فتح معبر نصيب الحدودي منتصف تشرين الأول 2018، رفعت "وزارة النقل" مقدار رسوم الترانزيت بنسبة 8% لشاحنات النقل السورية والعربية والأجنبية المحملة والفارغة عند عبور الأراضي السورية، مع الحفاظ على قيمة رسوم المنافذ البحرية.

وبموجب القرار، أصبح مقدار الرسوم كالتالي (وزن السيارة × المسافة المقطوعة ×10%= القيمة بالدولار)، بدلاً من نسبة 2% التي كانت مفروضة سابقاً على جميع المنافذ البرية والبحرية، في حين بقيت 2% للمنافذ البحرية.

وبحسب وزير النقل علي حمود فإن رسوم الترانزيت المفروضة سابقاً على الشاحنات الأردنية المارة عبر الأراضي السورية والبالغة 2% كانت تكبد سورية خسائر كبيرة، لذلك تم رفعها إلى 10%، فضلاً عن ارتفاع الأسعار في سورية بما فيها أسعار النفط.

وأعلنت "غرفة صناعة عمّان" مؤخراً تراجع قيمة صادرات الأردن إلى سورية خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 69%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي 2018، رغم إعادة فتح معبر نصيب الحدودي.

ومع مطلع أيار 2019، أقرت "وزارة الصناعة والتجارة والتموين" الأردنية منع استيراد نحو 194 سلعة من سورية، وبررت القرار حينها بأنه جاء تطبيقاً لمبدأ التعامل بالمثل.

ودعت فعاليات اقتصادية أردنية مؤخراً إلى تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل على البضائع السورية الموردة للأردن، بسبب إعاقة السلطات السورية دخول السلع الأردنية إلى أراضيها، حسبما ذكرت.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND