آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

الموهبة وحدها لا تكفي



الاقتصادي – خاص:

 

ترجمة – عقبة الصفدي

بأحاديثه يعترف رسام الكاريكاتير الأميركي دوغ مارليت والحائز على جائزة "بوليتزر"، أنه لم يكن طالباً ذا تحصيلٍ علمي جيد في المدرسة، يقولها ويضحك "أنا لم أكن تلميذاً جيداً"، لكنه يؤمن بكون الاختبارات العلمية ليست مقياساً حتمياً للإبداع والنجاح في الحياة.

كما يرى مارليت أن تجارب الحياة والممارسة العملية وصقل الموهبة، هي ما يحدد نجاح الأفراد وقدرتهم على تقديم نتائج مثمرة، ولخص رسام الكاريكاتير الأميركي نظرته تجاه هذا الأمر بخطاب ألقاه على منبر "جامعة دورهام" البريطانية عام 2005، وقال فيه:

المدرسة الثانوية التي تلقيت فيها التعليم لم تكن كلمة أخيرة تُحدد ما ستكون عليه في المستقبل من إبداع، ولا يختزل الأمر بهذه المرحلة التعليمية، فالطريق طويل ومتعرج، لكن اللعبة لم تنته بعد لقد بدأتَ للتو، الأشياء تتغير وأنت تتغير بوجهك وسلوكك وأفكارك، إذاً هناك أمل.

سمعت أن الجميع يتحدثون عن الأوقات العصيبة والمجنونة التي ستواجهها، لكن لأنك تعيش لمرة واحدة، لديك فرصة لإعادة تكوين الأشياء وأساليب الحياة الخاصة بك من جديد. وأود إخبارك أن كل الاختبارات التي قمت بها على الصعيد العلمي ليست مقياساً لنجاحك المستقبلي، أعلم أنه من الصعب سماع وتصديق ذلك بالنسبة لك، لكن في الحياة الواقعية لا يهتم أحد بما صنعته في اختباراتك، لا يعني الأمر أن نقلل من أهمية التحصيل الدراسي، لكن ببساطة أنا أقول إن النجاح في الحياة لا يمكن التنبؤ به دائماً وفقاً لما يحدث داخل أسوار المدارس والجامعات.

قال الروائي الأميركي ووكر بيرسي ذات مرة إنه يمكنك كتابة حرف الـ "أ" بشكل مستقيم في المدرسة والحياة تستمر بزيفها، وهي طريقة أخرى للقول، يمكنك الفوز في السباق لكن قد تفقد روحك ولن يتغير شيء من حولك. أثناء خوض مغامراتك للنجاح في العالم وتسابقك للفوز، عش السباق وتعلم الكثير وانظر لكل الأشياء كيف تجري وتتحرك بجانبك، لا تفكر فقط بمجرد الفوز.

أصبحنا نعتقد أن كل شيء يتطلب المعرفة هو اختبار قابل للقياس الكمي، لكن هذا الأمر يسقط أمام المواجهات الحقيقية في الحياة مهما تكن نتائجه إذا لم تصحبه الخبرة الجيدة والتجربة الفاعلة، فعليك التركيز على الممارسة المستمرة، إذ من الصعب أن تخسر وتتراجع بشيء ما إذا كنت تتدرب عليه والموهبة وحدها لا تكفي هنا كما أنها ليست إبداعاً، مثلما لا يمكن اعتبار البذور بمفردها محصولاً، فالأمر يتطلب تهيئة التربة وزرع البذور والعمل عليها وسقايتها قبل حصدها، الإبداع عمل شاق.

والشخصية الإنسانية لغز والنجاح له سر ومعطيات والموهبة المتأخرة ربما تزدهر إذا رويت جيداً ولا شرط أن تموت، والدافع والطموح ومكونات الإنجاز، قد تتحفز وتخلق من موقف سيئ يتعرض له الشخص في حياته العلمية ويشعر بالإهانة حياله، فيقلب كل الموازين ويبدع.

 

 

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND