حكومي

آخر مقالات حكومي

يستوفى 180 ألف ليرة من الشاحنات العربية



الاقتصادي – سورية:

 

قرّر وزير النقل علي حمود تحديد القيم المالية المطلوب تحصيلها من الشاحنات غير السورية (العربية والأجنبية) الداخلة إلى سورية، كما حدد قيمة تذكرة تحميل البضائع إلى بلد ثالث للسيارات غير السورية أيضاً.

وحدّد القرار قيمة تذكرة مرور السيارة الفارغة غير السورية الداخلة إلى سورية، بقيمة 180 ألف ليرة سورية للسيارت الشاحنة العربية، و240 ألف ليرة للسيارات الشاحنة الأجنبية، مالم يتم الاتفاق على إعفاءات متبادلة.

وحدّد القرار قيمة تذكرة التحميل إلى بلد ثالث للسيارات غير السورية، بـ200 ألف ليرة للسيارات الشاحنة العربية، و260 ألف ليرة للسيارات الشاحنة الأجنبية، وفق ما نشرته "وزارة النقل" في صفحتها على "فيسبوك".

وأوضح وزير النقل أن الهدف من القرار هو "إعطاء أولوية وعدالة ومزايا للسائق والشاحنة السورية، ولتشغيل أكبر عدد ممكن منها"، حيث كان البعض يذهب لتشغيل شاحنات غير سورية.

وقال مدير النقل الطرقي في الوزارة محمود أسعد إن قرار تحديد القيم المالية التي تُحصّل من الشاحنات غير السورية ليس جديداً، لكن لم يكن مطبقاً، أي لم يكن يستوفى عليها أي مبالغ، لذا كان التجار يفضلون نقل البضائع في شاحنات غير سورية.

وحالياً يُسمح للشاحنات السورية بالدخول إلى لبنان والأردن فقط، نظراً لوجود اتفاق على ذلك، أما باقي الدول العربية والعالمية فغير مسموح الدخول إليها، إلا إذا كان السائق يحمل فيزا لهذه الدول، وفقاً لكلام أسعد.

وتنقل الشاحنات السورية البضائع المصدرة إلى الخليج حتى الحدود السعودية، ثم يتم الإفراغ ونقلها في شاحنات أخرى، بينما تسمح سورية لجميع الشاحنات من كل الجنسيات بعبور أراضيها، وحالياً لا تدخل سوى الشاحنات الإماراتية والسعودية والأردنية واللبنانية.

وفي 13 نيسان 2019، أنهت "وزارة النقل" أي إعفاءات سابقة كانت تمنح للسيارات الشاحنة السعودية الداخلة والخارجة من سورية، سواء كانت محملة أم فارغة، أو عابرة ترانزيت، تطبيقاً لمبدأ التعامل بالمثل، حسبما ذكرت.

وقبل فتح معبر نصيب، رفعت "وزارة النقل" في أيلول 2018 مقدار رسوم الترانزيت 8% لشاحنات النقل السورية والعربية والأجنبية المحملة والفارغة عند عبور الأراضي السورية، فأصبحت 10%، مع الحفاظ على قيمة رسوم المنافذ البحرية المحددة بـ2%.

وبموجب القرار، أصبح مقدار الرسوم كالتالي (وزن السيارة × المسافة المقطوعة ×10%= القيمة بالدولار)، بدلاً من نسبة 2% التي كانت مفروضة سابقاً على جميع المنافذ البرية والبحرية، في حين بقيت 2% للمنافذ البحرية.

وبحسب ما ذكره وزير النقل سابقاً فإن رسوم الترانزيت المفروضة سابقاً على الشاحنات المارة عبر الأراضي السورية والبالغة 2% كانت تكبد سورية خسائر كبيرة، لذلك تم رفعها إلى 10%، فضلاً عن ارتفاع الأسعار في سورية بما فيها أسعار النفط.

وجرى افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، في 15 تشرين الأول 2018، لتنتهي بذلك فترة إغلاقه التي استمرت نحو 3 أعوام بسبب الأزمة السورية، وتبدأ شاحنات الدول العربية بالدخول.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND