تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

بلغت أصول صناديق أبوظبي السيادية نهاية النصف الأول 3.68 تريليونات درهم



الاقتصادي – الإمارات:

 

كشف "مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج"، أن صناديق أبوظبي للثروة السيادية والمتمثلة في جهاز أبوظبي للاستثمار "أديا" وشركة مبادلة للاستثمار "مبادلة" تستحوذ على نحو 80% من الاستثمارات الإماراتية الخارجية.

وقدّر المجلس أصول صناديق أبوظبي للثروة السيادية نهاية النصف الأول من العام الجاري بنحو 3.68 تريليونات درهم ما يعادل تريليون دولار، بحسب صحيفة "البيان".

وبيّن الأمين العام لـ"مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج" جمال الجروان للصحيفة أن استثمارات "مبادلة" تمتد إلى أكثر من 50 دولة، بينما تنتشر استثمارات "أديا" في ما يزيد على 100 دولة.

وأضاف الجروان، أن استثمارات صناديق أبوظبي السيادية تتوجه لأكثر من 20 قطاعاً اقتصادياً ومالياً، أبرزها البنية التحتية والطيران والخدمات المالية والخدمات الدفاعية والرعاية الصحية.

وتشمل استثماراتها أيضاً قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتعدين والمعادن، والعقارات والبنية التحتية، والتكرير والبتروكيماويات والطاقة المتجددة، وأشباه الموصلات، والمرافق.

وأشارت أحدث أرقام نشرتها مؤسسة صندوق الثروة السيادي العالمية "إس دبليو إف آي" خلال فبراير (شباط) الماضي، أن "أديا" حافظ على الترتيب الثالث عالمياً بقائمة الصناديق السيادية، والأول عربياً، بعد أن وصل إجمالي أصوله إلى 2.559 تريليون درهم.

وأظهرت النتائج المالية لشركة مبادلة للاستثمار "مبادلة" ارتفاع إجمالي أصولها خلال 2018 بنسبة 79%، إلى 841 مليار درهم مقارنة مع 469 مليار درهم في 2017، نتيجة انضمام "مجلس أبوظبي للاستثمار" إلى مجموعة "مبادلة" في مارس (آذار) 2018.

والصناديق السيادية هي كيانات استثمارية ضخمة تقدر بتريليونات الدولارات، لإدارة الثروات والاحتياطات المالية للدول، فهي بمثابة الذراع الاستثمارية للدولة ذات الفوائض المالية، وتتكون من أصول متنوعة مثل العقارات والأسهم والسندات وغيرها من الاستثمارات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND