قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تتيح المنصة للمستخدمين تتبع طلبياتهم وتحديد وقت ومكان الاستلام



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

بمرور عامٍ على انطلاقها تمكنت من البروز وسط المنافسين الكثر في سوق الشحن المصرية، يساعدها في ذلك حزمة الأساليب الجديدة التي تملكها بتقديم الخدمات، وتحقيقها السرعة والأمان بعمليات النقل وإمكانية التتبع للطلبيات من قبل المستخدمين، وعبر ذلك استطاعت "منصة تريلا" للنقل جذب العملاء، أفراداً وشركات والمستثمرين والممولين.

في 2018، بدأت "منصة تريلا" خطواتها الأولى الحقيقية في السوق المحلية، وكانت ثمرة تعاون بين رائدي الأعمال المصريين عمر هجرس، وبيير سعد. وتعمل المنصة كمتجر للشاحنات وتربط بين شاحنات نقل البضائع وشركات الشحن المسجلة لدى المنصة، وطالبي خدمات الشحن من العملاء الأفراد.

وتوفر "منصة تريلا" لمستخدميها عدداً من الميزات منها: خدمات تسعير واضحة وشفافة وتعقب فوري للشحنات وتحسين كفاءة التحميل وسرعة وصول الطلبيات ودقة توقيتها، وتقليل ركود الشاحنات وهذه الخدمة تخص سائقي الشاحنات الذين حصلوا على فرص عمل جديدة. ويمكن للعميل المسجل لدى المنصة المصرية تحديد نوع الشحنة ووزنها وأيضاً مكان استلام الشحنة ووقته.

وجذبت المنصة الناشئة أنظار المستثمرين بعد تقديمها أفكاراً وأساليب غير تقليدية لتوصيل الشحنات في المنطقة، وبذلك أسهمت بتحسين كفاء السوق وسهلت التعامل وسرّعته بين مجتمع الأعمال والسائقين، إضافة إلى عنايتها بجمع البيانات اللازمة لتحليل اتجاهات قطاع النقل المحلي والعمل على تطويره. والهوية التي حملتها المنصة، ساعدتها بجمع نحو 600 ألف دولار بجولتها التمويلية الأولى من قبل عدة مستثمرين.

ونجح مؤسسا المنصة بربط نحو 1,000 سيارة نقل مع "تريلا"، كما حققت تحقيق نتائج وعمليات بقيمة تتجاوز المليون دولار في السوق المصرية خلال العام الحالي. ولا تخطط "منصة تريلا" لامتلاك أسطول سيارات خاص بها، إذ يفضل فريقها اتباع سياسة توصيل الجهات العاملة ببعضها دون اقتحام قطاع النقل بسيارات مملوكة للمنصة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND