حكومي

آخر مقالات حكومي

يوجد 1,050 مخلص جمركي في سورية



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مخلّصون جمركيون ضرورة إحداث نقابة مهنية مستقلة خاصة بهم، تسهم في تذليل صعوبات هذا القطاع، بدل من تبعيتهم إلى "الاتحاد العام للحرفيين"، لأن هذه التبعية لا تنسجم مع طبيعة عمل المخلّصين واختصاصهم، حسبما قالوا.

ونقلت صحيفة "تشرين" عن بعض المخلّصين قولهم إن مهنة التخليص لا تزال تصنّف كمهن حرفية، بينما هي اختصاصية علمية تعتمد على قانون الجمارك، وأحكام قانون التجارة الخارجية، والتشريعات والقرارات الوزارية المتعلقة بالاستيراد والتصدير والترانزيت.

وبحسب كلام أحد المخلّصين، فإن عدد المخلصين الجمركيين يقارب 1,050 مخلص على مستوى سورية، كما يوجد نحو 12 ألف شخص في خدمات رديفة للتخليص الجمركي، إضافة إلى جمعيات مهنية للتخليص الجمركي في المحافظات.

وبحسب الصحيفة، فقد أرسلت "جمعية المخلصين الجمركيين في اللاذقية" كتاباً إلى القيادة القطرية لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي"، شرحت فيه الأسباب الموجبة لمشروع القانون المتعلق بالتنظيم النقابي، وعدّت تبعية المخلصين الجمركيين إلى اتحاد الحرفيين في غير محلها.

ووفق المادة 190 من قانون الجمارك رقم 38 لـ2006 والمعمول به حالياً، فإن المخلّص الجمركي هو كل شخص يمتهن إعداد البيانات الجمركية ويقدمها إلى إدارة الجمارك.

وحددت المادة 191 من القانون المذكور شروطاً للترخيص للمخلّص الجمركي، منها أن يكون حاصلاً على الإجازة الجامعية في الاقتصاد أو التجارة أو الحقوق.

وسبق أن اقترح رئيس "جمعية المخلصين الجمركيين بدمشق وريفها" ابراهيم شطاحي في 2017، تشكيل لجنة برئاسة وزير المالية من أجل إعداد مشروع قانون نقابة المخلصين الجمركيين والتخليص الجمركي.

ويجري العمل حالياً على مشروع قانون جديد للجمارك، وناقش "مجلس الشعب" قرابة 150 مادة منه، لكن الرئيس بشار الأسد سحبه نهاية آذار 2019 وأعاده إلى الحكومة لدراسته مجدداً، حسبما أكده البرلماني صفوان قربي، واصفاً المشروع بالملغوم والضبابي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND