مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

أنجزت الجمعيات السكنية حتى الآن 250 ألف مسكن



الاقتصادي – سورية:

 

كشف رئيس "الاتحاد العام للتعاون السكني" زياد سكري أن ودائع الجمعيات التعاونية السكنية لدى "المصرف العقاري" تفوق 64 مليار ليرة سورية، لا تحصل على فوائد عليها، بسبب السياسة التي تتبعها إدارته.

وبيّن سكري خلال اجتماع المجلس السنوي للاتحاد، الذي عقد في دمشق أمس الإثنين، أن إدارة المصرف لم تشارك في فعاليات مجالس التعاون السكني منذ عدة سنوات، لافتاً إلى أن ودائع الجمعيات تشكل الرافد الكبير لسيولة المصرف.

وأضاف رئيس الاتحاد، أن مدفوعات الأعضاء في الجمعيات السكنية تجاوزت حتى الآن 196 مليار ليرة، وساهمت في إنجاز ما يزيد على 250 ألف مسكن تعاوني بسعر الكلفة، (منذ تأسيس الاتحاد عام 1961 حتى الآن)، وذلك رغم عدم توافر الظروف المثالية.

وسبق أن اشتكى اتحاد التعاون السكني مطلع 2019 من عدم منح العقاري أموال الجمعيات المودعة لديه أي فوائد، والتي كانت حينها 34 مليار ليرة، وفي بعض الأحيان يمنح معدلات فائدة منخفضة جداً لا تتعدى 2%، وعدم منحها القروض التي تحتاجها.

وبرّر المصرف حينها الامتناع عن منح بعض ودائع الجمعيات السكنية لديه معدلات فائدة أو جعلها منخفضة، بأنه يهدف من ذلك إلى دفعها نحو التوظيف الحقيقي للأموال، وتنفيذ المشروعات السكنية التي يحتاجها أعضاؤها المنتسبين إليها.

وبحسب أرقام سابقة للاتحاد، فقد تراجع عدد الجمعيات التعاونية بمختلف أنواعها من 2,681 جمعية قبل الأزمة إلى 2,533 جمعية لغاية نهاية أيار 2018، منها 1,345 جمعية تعاونية سكنية، و1,158 جمعية تعاونية سكناً واصطيافاً، و30 جمعية اصطيافية.

وطلب "مجلس الوزراء" في 8 تموز الماضي من "وزارة الأشغال العامة والإسكان" منح مهلة 40 يوماً للجمعيات السكنية القائمة والمتوقفة عن العمل، لتسوية أوضاعها ومعاودة نشاطها.

ووصف وزير الإسكان سهيل عبد اللطيف مؤخراً قطاع التعاون السكني بالمريض، مرجعاً ذلك إلى عدة أسباب منها عدم توفير أراضٍ للجمعيات السكنية ولا قروض مناسبة، وفساد مجالس إدارة الجمعيات والاتحادات، وعدم التعامل معهم بشدة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND