قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

يساعد التطبيق في تخفيف الازدجام المروري وسط القاهرة



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

وسط مدينة القاهرة يواجه سائقو السيارات صعوبةً بإيجاد مكان آمن يوقفون فيه سياراتهم، ولحل هذه المشكلة ولدت فكرة "تطبيق ركنة"، الذي جعل مسألة وضع سيارة في ركن آمن أمراً بمتناول اليد وبالمكان والزمان المناسب للسائقين السائرين في العاصمة المصرية.

انطلق "تطبيق ركنة" عام 2015، بالتعاون بين 7 شباب مصريين على رأسهم صاحب فكرة المشروع أحمد زكي، ويسعون إلى تقديم خدمة صف للسيارات، بغية حل مشكلة الزحمة المرورية في القاهرة وقلة أماكن ركن السيارات.

ويعمل التطبيق على الهواتف المحمولة، وبعد أن يدخل العميل إليه من خلال جواله، يطلب مندوباً من العاملين في التطبيق، فيلتقيان بمكان يحدده العميل ويأخذ المندوب السيارة ويضعها بكراج يتعاقد معه أصحاب التطبيق. ويتكفل فريق "ركنة" بالسيارات من حيث تأمينها وضمان إصلاح أي خلل يصيبها خلال فترة ركنها.

ويتيح التطبيق خدماته في فترات الصباح والظهيرة والمساء، ويتم اختيار العاملين مع "ركنة" بناءً على خبرتهم، كما يجرى اختبار للتأكد من مهارتهم وسرعتهم ومرونتهم بركن السيارات، بالإضافة إلى الاستعلام عن معلوماتهم الشحصية بشكل دقيق، ثم يخضع المختارون للعمل على دورة تدريبية مدتها شهر.

ويحصل التطبيق على المال من العملاء عبر طريقتين، الأولى وفق عدد ساعات صف السيارة، والساعة الأولى للركنة تكون بـ20 جنيهاً وابتداءً من الساعة الثانية تصبح بـ5 جنيهات، والحد الأقصى 25 جنيهاً في الساعة للعملاء غير الثابتين، أما الطريقة الثانية فهي الاشتراك الشهري وقيمته 450 جنيهاً بالشهر، وهو نظام مخصص للعملاء الذين يركنون سياراتهم يومياً وعملهم وسط العاصمة المصرية.

وما يزال يواجه أصحاب التطبيق مشكلة في التعامل مع المستخدمين لاعتياد معظمهم على ركن سيارتهم بمفردهم، لا عبر الطلب السريع من خلال الهواتف الذكية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND