قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

يرتبط الجهاز بتطبيق على الهاتف الذكي يساعد بضبط الآلة الموسيقية ومراقبتها



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

في 2009، قدم اللبناني بسام جلغا ابتكاره "دوزان" بالموسم الأول من برنامج "نجوم العلوم" وفاز من خلاله باللقب، وهو جهاز يضبط إيقاع الآلات الموسيقية الوترية العربية أوتوماتيكياً، طوره جلغا بالتعاون مع حسان صليبي  فكان "جهاز رودي تيونر".

أطلق الشريكان جهاز "رودي تيونر" عام 2012، ويجري هذا الجهاز عملية توليف الجيتار أوتوماتيكياً، ويساعد على معرفة جودة الأوتار وإبلاغ المستخدّمين عن وقت تلفها. ويرتبط بتطبيقٍ على الهاتف الذكيّ، بحيث يمكّن العازفين من اختيار توليفاتٍ بديلةٍ أو إنشاء توليفاتهم الخاصّة، ويحدد وقت ضرورة صيانة الآلة الموسيقية.

ويحتوي"رودي تيونر" على واجهة دوزنة تأخذ شكل دائرة متحركة، تختلف عن أدوات الدوزنة التقليدية، وتتمتع أيضاً بميزة تجعل العرض أكثر وضوحاً، لا سيما عند العزف في مكان إضاءته ضعيفة مثل غرف التمرين أو كواليس المسرح. كما أن الواجهة تجعل الدوزنة أمراً سريعاً وبسيطاً، إذ تمكن العازفين من مراقبة النوتة الموسيقية عبر شاشة مستديرة سهلة القراءة.

ويعمل "رودي تيونر" عبر تثبيته على مقبض الدوزنة، وباستخدام تقنية بلوتوث، يقرأ الهاتف الذكي للمستخدم الصوت أثناء الضرب على وتر، فيحول محرّك الجهاز المقبض إلى الإيقاع الصحيح، وتكون دقة دوزنته أعلى بثلاث مرات ما يمكّن الأذن البشرية أن تميّزه عبر الترددات الصوتية.

ولم يتوقف المؤسسان عند فكرة إيجاد توليف إيقاع الآلات الموسيقية بطريقة ذكية من خلال جهازهما، إنما أصبح بمقدورهما تقديم عدة خدمات ذكية للعازفين، ما جعل "رودي تيونر" يلقى قبولاً واسعاً في أوساط طلاب الموسيقى والمدرسين لاستخدامه في التعلم الدقيق والبسيط.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND