منوعات

آخر مقالات منوعات

تُنفق الغرامة الموقعة على جونسون آند جونسون على علاج حالات إدمان الأفيون



الاقتصادي:

 

أصدرت محكمة أميركية في ولاية أوكلاهاما حكماً يقضي بتغريم شركة الأدوية العالمية "جونسون آند جونسون" بنحو 572 مليون دولار بسبب دورها في تصاعد أزمة إدمان "الأفيون" في الولاية.

وقال أحد القضاة ويدعى ثاد بولكمان إن: "جونسون آند جونسون أسهمت في الإضرار بالمصلحة العامة من خلال ترويجها المخادع لبعض وصفات المسكنات المسببة للإدمان".

وأضاف أن أزمة "الأفيون" تشكل خطراً كبيراً وتهديداً لسكان الولاية، مشيراً إلى أن الغرامة الموقعة على "جونسون آند جونسون" ستنفق على علاج حالات إدمان الأفيون.

بدورها، نفت "جونسون آند جونسون" ارتكابها أي مخالفات، موضحةً أن محتوى حملات التسويق التي طرحتها كان مدعوماً بحقائق علمية وأن نوعي المسكنات، "دوراغستك"و"نوسينتا" المتداولان في الولاية، يحتويان على كمية قليلة جداً من مخدر الأفيون.

وذكرت الشركة، أن الحكم به خلل قانوني، بسبب فشل الولاية في تقديم أدلة على أن منتجات الشركة وأنشطتها قد أضرت بالصالح العام في أوكلاهاما.

ورفع نحو ألفي شخص دعاوى قضائية ضد شركة الأدوية العالمية "جونسون آند جونسون"، وهي الحالات التي تعرضت لإدمان مخدر "الأفيون"، ومن المقرر أن تُحال هذه الدعاوى إلى المحاكم في ولاية أوهايو خلال أكتوبر (تشرين الأول) بحال فشل أطراف النزاع القضائي في التوصل إلى تسوية.

وتعد هذه القضية الأولى التي تُحال إلى المحكمة بين آلاف الدعاوى القضائية المرفوعة ضد مصنعي وموزعي الأفيون، وتوصلت السلطات في ولاية أوكلاهاما إلى تسوية مع شركة "بوردو فارما" الأميركية المنتجة لدواء الأوكسيكونتين، تضمنت سداد الشركة 270 مليون دولار.

وتسبب "الأفيون" بنحو 400 ألف حالة وفاة نتيجة لتناول جرعة زائدة في الفترة من 1999 إلى 2017، وفقاً لـ"الهيئة الأميركية لمراكز الحد من الأمراض والسيطرة عليها".

وتوفي في ولاية أوكلاهاما منذ عام 2000 حوالي 6,000 شخص بسبب جرعات زائدة من مادة الأفيون، وذلك بحسب النيابة العامة في الولاية الأميركية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND