تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

مطالبة بتأسيس مصرف مشترك بين البلدين



الاقتصادي – خاص:

وسام الجردي

 

قال عضو مجلس الشورى الإسلامي الإيراني فرهاد تجري أن العلاقات الاقتصادية مع سورية لا ترقى لمستوى العلاقة بالمجالات الأخرى ونحن نسعى لرفعها إلى ذات المستوى، مشيراً إلى وجود عدد من المشكلات التي تؤثر على تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين وهي غالباً متعلقة من قبل الجانب السوري وليس الإيراني.

وأشار في تصريح لـ"الاقتصادي"، على العمل لحل تلك المشكلات المتمثلة بمنع استيراد عدد من المواد من إيران وهو ما ينعكس سلباً على حجم التبادل التجاري بين البلدين، مشيراً إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين لا تساوي التقدم في العلاقات بباقي المجالات.

وأكد أن اجتماعات أعضاء "غرفة التجاري السورية الإيرانية المشتركة" التي عقدت اليوم الأربعاء، عملت على وضع استراتيجية لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والاستفادة من القدرات الإيرانية في مرحلة إعادة إعمار سورية، وحل المشكلات الموجودة.

وكان أعضاء الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة قد توصلوا بعد اجتماعهم التحضيري إلى ورقة عمل أوصوا بتقديمها لحكومة البلدين للنظر فيها لرفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين إلى أعلى مستوياتها. 

وطالبت ورقة العمل بتطوير الاتفاقية الاقتصادية الموقعة بين البلدين عام 2011، بما يتضمن إمكانية إلغاء السلع المستثناة من تطبيق الاتفاقية والنظر في إلغاء الرسوم والضرائب المفروضة على السلع المتبادلة بين البلدين بحيث نصل الى تطبيق منطقة تبادل حر كاملة.

 وتضمنت الورقة، مطالب العمل على إلغاء كافة القيود غير الجمركية من منع وتققيد ووقف بهدف زيادة حجم التبادل بين البلدين،  وتقديم الدعم لإنشاء قاعدة بيانات عن الفعاليات الاقتصادية والصناعية وتقديم التسهيلات اللازمة لإقامة مشاريع استثمارية مشتركة في كلا البلدين.

ومن ضمن المطالب، إنشاء مصرف تجاري مشترك يشرف على حركة التبادل التجاري بين البلدين وبالعملات الوطنية، وتأسيس شركة تأمين مشتركة واعتمادها لحركة التبادل التجاري المشترك، وتسهيل تأسيس شركات صرافة مشتركة.

وتضمنت المطالب أيضاً، إعطاء الأولوية للمشاريع المشتركة التي تعتمد على المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج الوطني، وتقديم التسهيلات لمعارض المنتجات الوطنية المقامة في كلا البلدين والنظر في إقامة شركة قابضة مشتركة.

وكان أمين سر الغرفة مصان نحاس أعلن عن مجموعة اتفاقيات سيتم توقيعها بين سوريا وإيران لإنشاء معامل لصناعة الأدوية السرطانية والسيارات وحليب الأطفال، فيما سيتم بعدها العمل على المشاريع الكبيرة مثل البناء وغيرها. 

وأبرمت سورية وإيران نهاية العام الماضي مسودة اتفاقية للتعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد، بهدف تسهيل التبادلات التجارية وتذليل العقبات التي تحد من تطوير التعاون بينهما.

وتهدف اتفاقية التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران إلى توسيع التعاون بينهما ليشمل مجالات جديدة مثل الاستثمارية والتجارية والمصرفية والمالية وإعادة الإعمار، وتحفيز القطاع الإيراني الخاص للعمل في سورية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND