حكومي

آخر مقالات حكومي

شملت المبادرات إطلاق رخصة أبوظبي الفورية



الاقتصادي – الإمارات:

 

أطلقت "حكومة أبوظبي" بتوجيه من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس "المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي" 9 مبادرات جديدة لدعم قطاع الأعمال والمستثمرين والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وشهد الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو "المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي" رئيس اللجنة التنفيذية إطلاق المبادرات الجديدة خلال "منتدى أبوظبي للقطاع الخاص" الذي استضاف 200 من قادة القطاعين العام والخاص، احتفالاً بمرور 6 أشهر من برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21″، بحسب صحيفة "الاتحاد".

وشملت المبادرات إطلاق رخصة أبوظبي الفورية، ومبادرة تحفيز القطاع الصناعي عبر تعرفة الكهرباء، ومبادرة التراخيص الاقتصادية للأنشطة التكنولوجية، ومبادرة ضمان الائتمان للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وضمت المبادرات أيضاً إطلاق برنامج البحوث والتطوير، وبرنامج البيانات المفتوحة، ومنصة "تم" الرقمية، ومنصة "شراكة" لتسوية المستحقات، وحزمة السياحة البيئية.

وتفصيلاً، شهد المنتدى إطلاق رخصة أبوظبي الفورية لتسهيل ممارسة الأعمال والاستثمار في الإمارة بحيث يمكن الحصول عليها خلال 4 دقائق، ويتيح نظام الترخيص الجديد إنجاز الطلبات بسهولة وكفاءة وسرعة، ويمكن لأي شخص الوصول إليه.

وأطلقت "دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي" مبادرة تحفيز القطاع الصناعي عبر تعرفة الكهرباء، والتي تعزز القدرة التنافسية للإمارة، وتدعم تطوير القطاع الصناعي.

وسيجري تحديد التعريفات الصناعية الجديدة بالاستناد إلى 3 معايير هي الأثر الاقتصادي والإنتاجية والحمل الكهربائي، ومن المقرر تطبيق نظام التعرفة الجديد خلال الشهر المقبل، وتصحيح القيمة المدفوعة وفق النظام الجديد اعتباراً من أبريل (نيسان) 2019.

ويؤهل التزام المصانع بالمعايير الثلاثة للاستفادة من خصم 40% من قيمة الفاتورة، ليصل إلى 17 فلساً لكل وات، مقابل 28 فلساً حالياً، وتم تحديد الوزن النسبي للمعايير الثلاثة بواقع 40% للأثر الاقتصادي المحلي، و40% للإنتاجية، و20% للحمل للكهربائي.

وأعلنت الدائرة عن إطلاق مبادرة التراخيص الاقتصادية للأنشطة التكنولوجية، والتي تضيف أنشطة اقتصادية ضمن قطاع التكنولوجيا، بهدف تعزيز موقع أبوظبي كمركز للتكنولوجيا والابتكار على المستوى العالمي.

وأطلق "مكتب أبوظبي للاستثمار" و"دائرة المالية في أبوظبي"، و"بنك أبوظبي الأول" مبادرة ضمان الائتمان للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ويعزز قرض نمو المشروعات الصغيرة والمتوسطة فرص التمويل المتاحة أمام هذه الشركات التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، من خلال ضمان ائتمان مقدم من "حكومة أبوظبي" لبنوك الإمارة.

وتمنح هذه الآلية ضمانات تصل إلى 75% من قيمة القروض تُدفع للبنك في حال تخلفت الجهة المقترضة عن السداد، وبالتالي تقدم ضماناً للبنوك لتأمين مستوى معين من الإقراض في السوق.

وكشف "مكتب أبوظبي للاستثمار" عن إطلاق برنامج البحوث والتطوير، ويعد أول صندوق مخصص لدعم أنشطة البحث والتطوير للشركات في أبوظبي، حيث يخصص المكتب عبر البرنامج 4 مليارات درهم خلال السنوات الخمس المقبلة للشركات التي تحرص على توسيع نطاق عملياتها في هذا المجال بأبوظبي.

ويشترط البرنامج تقديم المنح لأنشطة البحث والتطوير التي تجري داخل الإمارة، ما يعني ضرورة وجود مقرات للشركات في أبوظبي، ويجري تقييم نجاح أنشطة البحث والتطوير في الشركة وفق المبلغ المنفق على شكل منح.

وأطلقت "هيئة أبوظبي الرقمية" برنامج البيانات المفتوحة لتسهيل مشاركة البيانات وتوفير وصول المستخدمين إلى مصادر البيانات الموثوقة، ويهدف البرنامج إلى تمكين الجهات البحثية عبر إتاحة الوصول إلى البيانات العامة، وتشجيع القطاع الخاص من المؤسسات والمستثمرين والأفراد على إيجاد حلول للتحديات المختلفة.

وتعتبر "تم" المنصة الرقمية التي توفر خدمات حكومية عديدة للمواطنين والمقيمين والزوار والمستثمرين، وتقدم الخدمات الحكومية من خلال نهج يرتكز على مفهوم "الرحلة المتكاملة"، وستقدم في النهاية 1,600 خدمة حكومية، من خلال 80 رحلة.

وتضم الرحلات الحالية "البحث عن وظيفة" و"التراخيص الاقتصادية" و"الخدمات الاجتماعية"، وتغطي رحلات في الرعاية الصحية والتعليم والترفيه والإسكان والاستثمار والتنمية الاجتماعية، حسبما عرضت "هيئة أبوظبي الرقمية" خلال المنتدى.

ويدير "مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي" منصة "شراكة"، وتهتم بتوفير آلية اتصال موثوق بها تستند إلى مفاهيم الشفافية والاستجابة والحوار البناء، ويجري التعامل مع الحالات من خلال مجموعة من المعايير تضمن دفع الفواتير وتسويتها في الوقت المناسب.

وطرحت منصة "شراكة" سياسة دفع جديدة، توفر بموجبها الهيئات الحكومية والشركات المملوكة للحكومة شروط دفع بعد 30 يوماً لمقاوليها.

ويتعاون "مكتب أبوظبي للاستثمار" مع "دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي" على إطلاق مبادرة حزمة السياحة البيئية لدعم تطوير ثلاث مناطق (المرفأ والمواقع الصحراوية والجزر الخاصة)، وتوفر الحزمة مزايا مختلفة لمستثمري الضيافة ومشغلي السياحة البيئية، مثل الإعفاء من إيجار الأراضي، والإعفاءات الضريبية، والتراخيص المستعجلة، والتسويق والاستثمار في البنية التحتية من قبل الحكومة.

واعتمد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في سبتمبر (أيلول) 2018 برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21" بميزانية 50 مليار درهم للسنوات الثلاث المقبلة، على أن يتم تخصيص 20 مليار درهم من الحزمة التنموية للعام الأول 2019.

ويرتكز برنامج "غداً 21" على 4 محاور رئيي تحفيز الأعمال والاستثمار، وتنمية المجتمع، وتطوير منظومة المعرفة والابتكار، وتعزيز نمط الحياة، وتضم المرحلة الأولى ما يزيد على 50 مبادرة جديدة تتوافق مع أولويات المواطنين والمقيمين والمستثمرين في أبوظبي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND