تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

شمل المشروع الأول تحويل مطار تدمر إلى دولي



الاقتصادي – سورية:

 

كشفت "المؤسسة العامة للطيران المدني" عن طرح مشروعين للاستثمار خلال "معرض دمشق الدولي"، الأول يتعلق بتشييد مطار دولي في تدمر، والثاني ضمن حلب ويخدم 3 محافظات هي حلب، إدلب، حماة.

وقال مدير المؤسسة باسم منصور إنه تم طرح مشروع لتحويل مطار تدمر العسكري إلى مطار دولي، يخدم المتطلبات السياحية لمدينة تدمر ويخدم 15 مليون مسافر سنوياً، وفق ما أوردت صحيفة "تشرين".

أما المشروع الثاني، بحسب كلام منصور، فهو إقامة مطار ثانٍ في مدينة حلب ضمن منطقة إيكاردا، ويخدم 3 محافظات لكونه يبتعد عن حلب 33 كم، وعن حماة 90 كم، وعن إدلب 46 كم، ويتسع إلى 30 مليون مسافر سنوياً.

ولفت مدير عام الطيران المدني إلى أنه تم طرح هذه المشاريع بمواصفات دولية، منوهاً بأن لهما بعداً اقتصادياً واستثمارياً مهماً.

ويوجد 4 مطارات مدنية في سورية، هي "مطار حلب الدولي"، و"مطار القامشلي الدولي"، و"مطار باسل الأسد الدولي" المجاور لمدينة اللاذقية، و"مطار دمشق الدولي"، والتي تعمل إلى جانب المطارات العسكرية الموجودة.

وكشفت "وزارة النقل" قبل أشهر عن دراسة لإنشاء مطار جديد في دمشق، أو توسيع المطار الحالي عبر التواصل مع الشركات العالمية لتقديم العروض الأولية، وإنشاء مطارات إضافية في بعض المحافظات.

وأكد وزير النقل علي حمود مطلع 2019 تلقي وزارته عرضاً من مستثمرين روس لتوسيع مطار دمشق، ويتم دراسته ومدى توافقه مع خطة الوزارة المتضمنة توسيع المطار حتى يستوعب 25 مليون راكب سنوياً، وأنه من الممكن تنفيذه على مراحل.

وفي أيار 2019، أكد مدير مطار دمشق نضال محمد إمكانية استثمار المطار من قبل شركات أجنبية، محدداً شركات روسية، مبيّناً أن هذا الطرح جاء نتيجة العجز والحالة المتردية التي يشهدها المطار على المستوى الفني والخدمي.

وبعد أيام من كلام محمد، انتشرت تأكيدات بأن شركات روسية تبحث استثمار مطار دمشق وتوسيعه، لكن "وزارة النقل" نفت حينها جود أي مفاوضات لاستثمار المطارات السورية حتى الآن، وما جرى كان في إطار المباحثات والعرض لا أكثر.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND