قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تنظم المنصة عملية وصول الطلاب لمدرسين خصوصيين وتسرعها



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

 

من الرغبة بحل مشكلة العشوائية والاحتكار في سوق التعليم الخصوصي، استلهم الشاب السعودي سالم الغانم فكرة إطلاق مشروع ينظم وصول الطلاب إلى معلمين ومدربين في الاختصاص الذي يريدون، فتعاون مع مجموعة من الطلاب الجامعيين في السعودية لتأسيس "منصة فهيم".

عام 2017، انطلقت "منصة فهيم" بشكل رسمي، وما إن بدأت عملها، حتى لقيت ترحيباً واسعاً من قبل طلاب الجامعات السعودية، على عكس ما توقع المؤسسون، لا سيما بظل المنافسة التي يواجهونها بظل وجود العديد من الشركات والمنصات العاملة في ميدان التعليم عبر الإنترنت.

و"فهيم" منصة إلكترونية متاحة على متجري "أبل" و"جوجل"، تمكن الطلاب من البحث عن مدرسين للمواد التي يحتاجون فيها للمساعدة، كما تطرح المنصة تعليقات وتقييمات لطلاب سابقين حول أداء وطرائق المعلمين وتقترح مجموعةً من الدروس مقابل اشتراك في الحصص التعليمية.

وتسعى "فهيم" لتنظيم خدمات التدريس الخصوصي وتسهيلها على الطلاب والمدرسين معاً، وتقدم خاصية تتيح للطلاب اختيار معلميهم ليس فقط وفقاً للمواد التي يدرسونها، إنما أيضاً تبعاً لأماكن وجودهم، ويستطيعون بعدها ترتيب هؤلاء المدرسين بحسب تقييم الطلاب السابقين، فتصبح عملية اختيار المدرس الأفضل سهلة، مقارنةً بالطرق الكلاسيكية.

وبالنسبة للمدرسين الذين يريدون العمل مع المنصة، يسجلون ويرفقون شهاداتهم وسجلهم الأكاديمي مع طلبهم، بهدف تسهيل وتسريع عملية التأكد من مؤهلات المعلمين. وجزءٌ من المدرسين المتعاملين مع المنصة، طلاب متفوقون دراسياً في جامعاتهم، والذين سجلوا في "فهيم" لتدريس زملائهم الأصغر سناً منهم.

ويطمح المؤسسون إلى توسيع نطاق خدمتهم لتشمل كل جامعات المملكة، ويعملون على أن تكون منصتهم حلقة الوصل المرنة والسريعة بين الطلاب الجامعيين والمعلمين الخصوصيين الموجودين في  أنحاء السعودية كافة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND