مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

تعتبر عملة كوين إم الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط



الاقتصادي – الإمارات:

 

كشفت توقعات "مجموعة جولدن إم" عن دخول عملتها الرقمية الجديدة "كوين إم" المدعومة بالذهب والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والتي تعمل بتقنية "البلوك تشين" إلى سوق الإمارات قبل انتهاء العام الجاري، ويبلغ الحد الأدنى للاستثمار فيها 100 دولار.

وجاءت توقعات المجموعة خلال المؤتمر الصحفي لإطلاق العملة، والذي عقدته "جولدن إم" في الإمارات بتاريخ 27 أغسطس (آب) الماضي، بتنظيم من "شركة يونيكورن ستوديو"، وفق بيان صحفي عن المجموعة.

وبيّن المؤسس والرئيس التنفيذي لـ"مجموعة جولدن إم" مصطفى موتيوالا، أن الاستثمار في عملة "كوين إم" يسمح للمستثمر باسترداد أمواله كونها تستند إلى أصول حقيقية يمكن إعادة شرائها، أما العملات الرقمية التي لا تدعمها أصول حقيقية، فإن على المستثمر أن يجد المشتري الخاص لتحقيق عائد على الاستثمار.

وتعتبر "كوين إم" الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، وتوفر لطبقة العاملين فرصة مضاعفة استثماراتهم في غضون عام واحد، من خلال نظام الاستثمار الآمن والمنخفض المخاطر.

وتهيئ "كوين إم" بيئة مفتوحة وشاملة للمستثمرين من جميع مستويات الدخل مدعومة بأصول حقيقية وملموسة على أرض الواقع، وتعد أقل عُرضة لتقلبات الأسعار التي تطرأ على الجيل الأول من العملات الرقمية والمشفرة.

وبرزت الإمارات كعاصمة عالمية لمبيعات العملات الرقمية بعد تفوقها على أميركا، حيث تجاوزت قيمة المبيعات 210 ملايين دولار، مستحوذة على نحو 25% من إجمالي التمويلات المنفقة على عروض العملات الرقمية حتى بداية أبريل (نيسان) 2019، بحسب مؤسسة تقييم العملات الرقمية "كوين سكيدجول".

وأطلق "مصرف الإمارات المركزي" ومؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" خلال يناير (كانون الثاني) 2019 مشروع "عابر" لإصدار عملة رقمية يتم استخدامها بين المملكة والإمارات في التسويات المالية من خلال تقنيات سلاسل الكتل والسجلات الموزعة، وذلك في إطار إثبات مفهوم (Proof-of-concept).

وبدأت كل من الإمارات والسعودية العام الماضي في استخدام عملة رقمية اشتركتا في تطويرها وسيتم استخدامها في تسويات عابرة للحدود، بحسب محافظ "مصرف الإمارات المركزي" مبارك راشد المنصوري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND