حكومي

آخر مقالات حكومي

أكد خوري أن البدل الداخلي يكرس الطبقية



الاقتصادي – سورية:

 

قال رئيس لجنة الأمن الوطني في "مجلس الشعب" فيصل خوري، إنه سيتم إعادة طرح مقترح تخفيض قيمة البدل النقدي الخارجي للخدمة الإلزامية في حالات معينة، مؤكداً أن طرح فكرة البدل الداخلي غير ممكن لأنه يكرس الطبقية.

وأضاف خوري لصحيفة "الوطن" المحلية، أنه تم رفع مقترح سابق في بداية الدور التشريعي الثاني، تضمن تخفيض البدل للمقيم خارج البلاد من أجل الدراسة وذلك حتى النصف أي 4 آلاف دولار، وتحديد 6 آلاف دولار للذي يعمل خارج سورية وغادرها بشكل نظامي.

وفيما يتعلق بمن غادر سورية بشكل نظامي ولم يرسل حينها سند إقامة ثم أرسله لاحقاً، أوضح رئيس اللجنة، أن الاقتراح تضمن أن يدفع 8 آلاف دولار، بينما لن يتم قبول أي عذر لمن غادر بشكل غير نظامي وهو بسن التكليف وسيحاكم وفق القوانين.

وأوضح خوري أن المقترح سيطرح أمام  لجنة الأمن الوطني في المجلس للتصويت عليه من قبلها، وفي حال كان هناك موافقة من الأغلبية يتم رفعه إلى رئاسة "مجلس الشعب"، دون أن يحدد المدة الزمنية لطرحه.

وبخصوص البدل الداخلي، أكد رئيس اللجنة أنه غير ممكن، لأنه يسبب خللاً ويرجّح أن يكون طبقياً، إذ يستطيع الأغنياء إعفاء أبناءهم من خدمة العلم في حين لن يستطيع الفقراء ذلك.

وحول مشروع قانون تحويل رابطة المحاربين القدماء إلى اتحاد، بين خوري أنه ستتم مطالبة مكتب المجلس مجدداً في بداية الدورة القادمة، وذلك بعد أن رفع إلى رئاسة المجلس منذ ستة أشهر، كما أن المهلة القانونية انتهت.

وفي 2014، أصدر رئيس الجمهورية بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم (33) القاضي بتخفيض البدل النقدي للمكلف خارج سورية من 15 ألف دولار إلى 8 آلاف دولار، وتخفيض مدة الإقامة خارج سورية لتصبح 4 أعوام بدلاً من 5 أعوام.

وأعلن وزير التنمية الإدارية حسان النوري السابق في 2017، أن الحكومة تدرس فعلياً عدة خطوات من أجل إعادة الشباب السوري للوطن، أبرزها العمل بالبدل الداخلي لغير القادرين على أداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية لأسباب مختلفة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND