إعلام

آخر مقالات إعلام

سيمضي المنصوري في رحلته 8 أيام على متن محطة الفضاء الدولية



الاقتصادي – الإمارات:

 

أعلن "مركز محمد بن راشد للفضاء" عن وصول أول رائد فضاء عربي هزاع المنصوري إلى "محطة الفضاء الدولية"، عقب التحام مركبة "سويوز إم. إس 15" مع المحطة بعد 6 ساعات من الانطلاق وساعتين من فحص إجراءات السلامة داخل المركبة.

وحملت مركبة "سويوز إم. إس 15" إضافة إلى هزاع المنصوري، رائد الفضاء الروسي أوليغ سكريبوشكا، والأميركية جيسكا مير، ليصل إجمالي عدد الرواد في محطة الفضاء بعد التحام المركبة معها إلى 9 رواد، منهم 6 رواد كانوا متواجدين على المحطة هم الأميركيون كريستينا كوك، وأندرو مورغان، ونيك هيج، والروسيان ألكسندر سكفورتسوف، وأليكسي أوفشينين، والإيطالي لوكا بارميتانو.

ومن المقرر أن يمضي المنصوري في رحلته 8 أيام على متن "محطة الفضاء الدولية" تمتد من 25 سبتمبر (أيلول) الجاري حتى 4 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، ويتوقع أن ينفذ طاقم المركبة أكثر من 50 تجربة علمية على متن المحطة، ليعتبر المنصوري بذلك أول رائد فضاء في المنطقة العربية يشارك بالأبحاث على متن المحطة الدولية.

وحول تفاصيل الرحلة، بين مركز محمد بن راشد أن الصاروخ الحامل للمركبة بدأ في مناورات للحصول على الاتجاه الصحيح نحو المدار المطلوب، ودخلت المركبة في مدار حول الأرض في عملية زيادة الارتفاع، والوصول إلى ارتفاع "محطة الفضاء الدولية" والذي يعادل تقريباً 408 كيلومترات.

وبحسب المركز، حددت مركبة "سويوز إم. إس 15" مكان "محطة الفضاء الدولية" على بعد مسافة 400 كيلومتر باستخدام نظام رادار خاص يسمى "kurs"، ثم ثبتت اتجاهها إلى المحطة على بعد حوالي 180 كيلومتراً.

ويعد هزاع المنصوري ثالث رائد فضاء عربي، حيث سبقه في نهايات القرن الماضي رائد الفضاء السوري محمد فارس، والأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز من السعودية.

وانطلقت مركبة "سويوز إم. إس 15" أمس الأربعاء عند الساعة 13:57 بتوقيت غرينيتش، من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان، حاملة على متنها 3 رواد فضاء، بينهم هزاع المنصوري.

ووقع "مركز محمد بن راشد للفضاء" مع وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" في 2018 اتفاقية تعاون لإرسال أول رائد فضاء إماراتي ضمن بعثة روسية على متن مركبة "سويوز إم إس" الفضائية إلى "محطة الفضاء الدولية" للمشاركة في الأبحاث العلمية.

وجاءت الاتفاقية في إطار "برنامج الإمارات لرواد الفضاء"، الذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس "مجلس الوزراء" حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في 2017، بهدف تدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين وإرسالهم إلى الفضاء للقيام بمهام علمية مختلفة.

وشملت الدفعة الأولى للبرنامج هزاع المنصوري وسلطان النيادي، حيث تدربا على مهمة الانطلاق إلى "محطة الفضاء الدولية" ضمن مركز يوري غاغارين لتدريب رواد الفضاء في موسكو، بموجب الاتفاقية بين "مركز محمد بن راشد للفضاء" ووكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس".

وتأسست "محطة الفضاء الدولية" في 1998، بالتعاون بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، وبتمويل من كندا واليابان و10 دول أوروبية، وتعد المشروع العلمي والتكنولوجي الأكثر تطوراً والأعلى تكلفة على الإطلاق في تاريخ استكشاف الفضاء.

وبدأت المحطة باستقبال أطقم رواد الفضاء منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2000، وتضم على متنها طاقماً دولياً مكوناً من 6 رواد فضاء يقضون 35 ساعة أسبوعياً في إجراء أبحاث في مختلف التخصصات العلمية الفضائية والفيزيائية والبيولوجية وعلوم الأرض.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND