قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

ساعدت العملاء بالحصول على المعلومات والخرائط التحليلية التي تؤمن عملهم



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

من محادثة هاتفية بين رائدة الأعمال الفلسطينية ليلى عقل مع صديق لها حول آلية تساعد بجمع المعلومات، ولدت فكرة شركة تسهل هذه العملية، تحولت إلى شركة حقيقية تنافس على مستوى عربي وتجذب مختلف الشركات، وحملت اسم "ريد كرو" أو الغراب الأحمر، وتوفر لعملائها الأمان في العمل.

انطلقت "ريد كرو" في 2014، وتقدم حلولاً لتقليل المخاطر التي قد تطال موظفي المؤسسات والشركات في المناطق غير الآمنة، حيث تعنى بتطوير أدوات تساعد العملاء في جمع وتحليل المعلومات المتدفقة من المصادر المتاحة مثل مواقع التواصل الاجتماعي والمدونات ومراكز الأبحاث وكذلك مواقع الأجهزة الأمنية الرسمية، والهدف بناء خرائط تحليلية للعمل تساعد مستخدميها في تجنب الأخطار التي قد تقع لهم، كما تقدم معلومات إحصائية تحليلية.

وتعمل الشركة ضمن رؤية خلق بيئة آمنة ومضمونة للأفراد والمؤسسات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال توفير حلول معلوماتية دقيقة لتخفيف المخاطر وتمكين استمرارية عمليات الشركات مع الحفاظ على سلامة ورفاهية جميع الأفراد العاملين في المكان المعني.

ومن المنتجات التي أطلقتها "شركة ريد كرو"، نظام مؤتمت مهمته الوصول إلى مصادر المعلومات عبر الإنترنت ومعالجة البيانات التي تم جمعها وتقديم المعلومات، كما يكتشف النظام التنبيهات والمستجدات من خلال أدوات تترجم مع مختلف اللغات واللهجات.

وما ساعد "ريد كرو" في المنافسة وتحقيق النجاح بالسوق، وجود آلية تتيح للعملاء من مؤسسات وشركات الحصول على تنبيهات للأحداث في لحظة وقوعها، بالإضافة لتقارير أسبوعية وشهرية تراكمية مؤرشفة تشكل مرجع معلومات للدارسين والاقتصاديين ولمن يحتاجها. وشملت قائمة عملاء الشركة الفلسطينية أيضاً السفارات والهيئات الدولية والمؤسسات التي يتخصص عملها بالميدان.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND