منوعات

آخر مقالات منوعات

أدت باي بال على أهمية شراكتها الطويلة المدى والقيمة مع فيسبوك



الاقتصادي – منوعات:

 

أعلنت "شركة باي بال" المختصة بتحويل الأموال على الإنترنت، تراجعها عن دعم عملة "شركة فيسبوك" المشفرة "ليبرا"، وذلك عقب إغلاق أسواق الأسهم الأميركية.

وأكدت "باي بال" التي تتخذ من كاليفورنيا بأميركا مقراً لها، في بيان، أنها لا تزال تؤيد طموحات "ليبرا" وتتطلع إلى استمرار الحوار بشأن سبل العمل في المستقبل، مشددة على أهمية شراكتها الطويلة المدى والقيمة مع "فيسبوك".

ولم تحدد "باي بال" سبب خروجها من تحالف "ليبرا اسوسييشن"، إلا أن وسائل إعلام عدة وبينها وكالة "بلومبيرج" للأخبار الاقتصادية صرحت أن ذلك جاء بسبب المعارضة السياسية القوية ومخاوف الأجهزة الرقابية.

وفي الوقت الذي كشف المسؤول عن إطلاق العملة ديفيد ماركوس، أن إعلان أعضاء تحالف "ليبرا اسوسييشن" سيكون الأسبوع المقبل، أفادت وسائل إعلام أن شركات "فيزا" و"ماستركارد" و"ستريب" تدرس التخلي عن دعم العملة المشفرة.

وواجهت "فيسبوك" بعد إعلان المشروع في يونيو (حزيران) الماضي عدة مخاوف، منها أن تهدد "ليبرا" سيادة العملة الوطنية وتتسبب في مشكلات كبيرة للأسواق المالية.

وترى "فيسبوك" في "ليبرا" فرصة للذين لا يستخدمون البنوك التقليدية في الوصول إلى الخدمات المصرفية، مبينة أنها تتيح نقل الأموال عبر الحدود وتسديد قيمة المشتريات من السلع أو الخدمات الإلكترونية.

وتعتزم الصين إطلاق عملة رقمية، اعتبرها مسؤول في "البنك المركزي الصيني"، متشابهة في بعض الأوجه مع عملة "ليبرا"، مؤكداً إمكانية استخدامها عبر منصات الدفع الرئيسية في الصين.

وستُدعم "ليبرا" باحتياطي من الأصول في العالم الحقيقي، بما في ذلك الودائع المصرفية والأوراق المالية الحكومية قصيرة الأجل، والتي تحتفظ بها شبكة من الأمناء، وذلك بهدف تعزيز الثقة وتحقيق الاستقرار في السعر.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND