تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

أنجلادا: على الشركات في الشرق الأوسط تبنى مفهوم الابتكار دون تأخير



الاقتصادي

 

توقع تقرير "مؤشر أكسنتشر لنضج الابتكار في الشرق الأوسط"، أن غياب إجراءات قوية لمعالجة الإحلال التكنولوجي، يعرض أكثر من 575 مليار دولار من القيمة الإجمالية لمشروعات الشركات في الشرق الأوسط للخطر.

وكشف التقرير الصادر عن "شركة أكسنتشر" العالمية العاملة في خدمات الأعمال والتكنولوجيا الرقمية المتكاملة، أن 578 مليار دولار من قيمة مشاريع الشركات في المنطقة، أي القيمة العائدة من العمليات الحالية والمدعومة بتوقعات المستثمرين لقيمة المشروعات المستقبلية، معرضة لمخاطر الإحلال التكنولوجي.

وأكد التقرير، أنه على الرغم من إدراك المسؤولين التنفيذيين لمخاطر الإحلال التكنولوجي، إلا أنهم غير مستعدين لهذا الإحلال، وأنهم مترددون في اتخاذ قرارات الاستثمار في الابتكارات اللازمة للتعامل بفعالية.

واستند التقرير إلى استطلاع شمل 200 مدير تنفيذي في المملكة والإمارات، وإلى تحليل أكثر من 275 شركة في الشرق الأوسط، لقياس "القيمة غير المستغلة" وهي القيمة التي يمكن أن تحققها الشركات بسرعة وثبات إذا ارتكزوا على الابتكارات القائمة على التكنولوجيا، فضلاً عن تجنب المخاطر الناجمة عن الإحلال التكنولوجي.

وتوقع 80% من المسؤولين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع تأثيرات الإحلال التكنولوجي على قطاعات أعمالهم خلال السنوات الثلاث المقبلة، نتيجة للابتكارات الجديدة.

وأشار 71% من المسؤولين إلى أنهم غير واثقين من أن جهود الابتكار المبذولة في شركاتهم تتيح لهم التغلب على تداعيات الإحلال التكنولوجي المستقبلية.

وأوضح 6 مدراء من بين كل 7 استُطلعت آراؤهم، أن أقل من ربع الاستثمارات في شركاتهم مخصص لتعزيز الابتكار، في حين أكّد 4 من كل 5 مدراء أن شركاتهم لا تخطط لزيادة استثماراتها في الابتكار على مدى السنوات الخمس المقبلة.

رواد الابتكار

وحدد التقرير مجموعة صغيرة من الشركات التي تعمل على الابتكار بنجاح، مطلقاً عليها اسم "رواد الابتكار"، حيث تشكل 7% من الشركات المدرجة ضمن "مؤشر أكسنتشر لنضج الابتكار"، الذي يقيس قدرة الشركات على الابتكار عبر اعتماد بنية هيكلية وعمليات تجعلها مؤسسات معززة بالبيانات وذات صلة وثيقة بالعملاء.

وتحرص شركات "رواد الابتكار" على استخدام البيانات والأدوات الرقمية والأساليب الحديثة لإنجاز ما تدعوه "أكسنتشر" بمحاور حكيمة، مثل إنشاء أعمال جديدة قائمة على القدرات الرقمية، مع مواصلة النمو والتحوّل في أعمالها الأساسية.

وتدرك الشركات، أن عامل التمكين الأساسي للممارسات المبتكرة هو القدرة على التقاط الرؤى والأفكار واستنباطها من البيانات، لتتوليد المزيد من البيانات التي تعزز رؤية الشركة، وتخلق بالتالي دورة متكررة من النمو.

وأشار التقرير إلى أن 24% فقط من الشركات التي شملها الاستطلاع قادرة على استخلاص قيمة قابلة للقياس من بياناتها.

وقال المدير التنفيذي لـ"أكسنتشر الرقمية الشرق الأوسط" خافيير أنجلادا، إنه رغم حجم البيانات الهائلة التي تتدفق حول العالم، إلا أن الشركات في الشرق الأوسط تفشل بالاستفادة منها بصورة فعالة.

وتابع أنجلادا، أنه على الشركات تبني مفهوم الابتكار دون تأخير، وإلا ستكون مُعرضة لتداعيات الإحلال التكنولوجي، وسيسهم سدّ ثغرة قيمة البيانات بمساعدة الشركات في الشرق الأوسط على تحقيق قدراتها في الابتكار، وخاصة ضمن مجالات مثل الذكاء الاصطناعي.

الاستفادة من البيانات

وحدّد التقرير أربعة إجراءات رئيسة تعتمدها شركات "رواد الابتكار" للاستفادة المثلى من قيمة البيانات، وهي كما يلي:

1- بناء قاعدة بيانات معتمدة: يمتلك 64% من "رواد الابتكار" معرفة شاملة بالبيانات التي بحوزتهم وأين تتوزع وكيف تتدفق ومن يستخدمها وكيف، ويدمجون البيانات في مؤسساتهم عبر بناء نظام أساسي راسخ للبيانات، ووضع هيكلية صحيحة قيد التشغيل، ما يتيح لهم الوصول السريع للبيانات الموثوقة التي يمكن الاعتماد عليها لتعزيز الأفكار والرؤية واتخاذ القرارات بشكل فوري.

2- تفعيل إدارة البيانات والحوكمة: يعمل "رواد الابتكار" على تفعيل بياناتهم من خلال التركيز على حوكمة البيانات الجيدة، وإدارة البيانات الوصفية وصحة البيانات، على سبيل المثال، اعتمد 71% من الشركات على إرشادات ومعايير وإجراءات حوكمة أخرى لضمان مطابقة البيانات، وقابلية التشغيل البيني الفعال لأنظمتها.

3- تحويل البيانات إلى أفكار وإجراءات: يعمل "رواد الابتكار" على توليد أفكار ورؤى تحليلية تشكل مدخلاً نحو مشاريع قائمة على الأفكار، وتتكامل من خلالها القرارات المعززة بالبيانات ضمن جميع وظائف الأعمال، كما يعملون على تطوير استراتيجيات تحليل متقدمة، واستكشاف إمكانات الذكاء الاصطناعي. وأنشأ 71% منهم أهدافاً محددة جيدة لاستراتيجيات التحليل الخاصة بهم، إلى جانب نموذج تشغيل محدد بصورة جيدة.

4- تحقيق القيمة من البيانات: يحرص "رواد الابتكار" على التأكد من أن تطبيق استراتيجية البيانات والتحليلات الخاصة بهم يحقق لهم فوائد تجارية وعوائد مستدامة، ولذلك يعمدون إلى استخدام نماذج أعمال ترتكز على البيانات، وإدارة أدوات البيانات بفعالية، ومتابعة قيمة البيانات، حيث أظهر التقرير أن 65% من "رواد الابتكار" مؤهلون أكثر من غيرهم من الشركات الأخرى الـ42% لتقديم أولوية البيانات على الحدس عند اتخاذ القرارات.

وأكد مدير الأبحاث في "أكسنتشر" يوسف سيدات، أن الإحلال التكنولوجي الذي أحدثته الرقميات حول العالم لا زال في بدايته، مضيفاً أن "رواد الابتكار" يقودون أعمالهم مرتكزين على محاور حكيمة عبر بناء هيكليات للابتكار لتعزيز نمو أعمالهم، وستكون قدرتهم على إنتاج القيمة من البيانات حجر الأساس في ترسيخ قدرتهم على الابتكار.

وتقدم "أكسنتشر" خدمات وحلول مهنية في مجالات التخطيط الاستراتيجي والاستشارات والرقمنة والتقنيات والعمليات، ومهارات متخصصة في أكثر من 40 قطاعاً من قطاعات الأعمال التجارية، كما توظف حوالي 492 آلاف شخص لخدمة عملائها في مايزيد على 120 دولة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND