عقارات

آخر مقالات عقارات

اعتبر الخبير مؤتمر الإسكان الأول غير ناجح



الاقتصادي – سورية:

 

قال الخبير العقاري عمّار يوسف إنه "كان لاتحاد التعاون السكني دور كبير في تأمين سكن بنسبة تقارب 30%، لكن حين نخر الفساد مفاصله وتوقفت الدولة عن إعطاء الأراضي التي تستفيد منها الجمعيات السكنية بدأ بالفشل".

وأكد يوسف في حديثه مع إذاعة "ميلودي"، على وجوب تغيير المنظور السكني وخططه القائمة حالياً، لأن العقارات لا تناسب دخل المواطن بأي شكل، كما اعتبر مؤتمر الإسكان الأول الذي أقيم مؤخراً غير ناجح ولم يكن له نتائج فعلية على الأرض.

وحول الجمعيات السكنية التي تم حلها مؤخراً، علّق الخبير أن أغلبها وهمية، وانتشرت بكثرة بين عامي 2008 و2009، وموضحاً أن "يتم حل الجمعيات السكنية إذ لم تنجز المشاريع بالوقت المناسب، أو تم اكتشاف عمليات فساد فيها.

وأصدرت "وزارة الأشغال العامة والإسكان" مؤخراً عدة قرارات تضمنت حلّ 24 جمعية سكنية، إضافة إلى قرارات قادمة تتضمن حل وتصفية 7 جمعيات أخرى قريباً، كما تدرس حالياً وضع 131 جمعية سكنية سيكون مصيرها الحل والتصفية.

وقررت الوزارة أيضاً دمج عدد من الجمعيات وقلّصت بعضها من 45 جمعية إلى 15، ويتم الآن دراسة دمج عدد من الجمعيات إلى 12 جمعية، بهدف تصويب عمل قطاع التعاون السكني ووضعه على السكة الصحيحة حسبما قالت.

وطلب "مجلس الوزراء" في 8 تموز الماضي من "وزارة الأشغال العامة والإسكان" منح مهلة 40 يوماً للجمعيات السكنية القائمة والمتوقفة عن العمل، لتسوية أوضاعها ومعاودة نشاطها.

ويصل عدد الجمعيات في سورية إلى 2,506 جمعيات، موزعة على 14 محافظة، وتستحوذ حلب على العدد الأكبر وتضم 506 جمعيات سكنية، ثم دمشق 420 جمعية، بحسب بيان صادر عن "الاتحاد العام للتعاون السكني" قبل أيام.

وسجل بيان الاتحاد 362 جمعية متوقفة عن العمل، موزعة على 134 جمعية في ريف دمشق و107 في الحسكة، و25 بدمشق، و24 في حلب ومثلها بحمص، و23 ضمن درعا، و11 داخل طرطوس، و7 بالقنيطرة و6 في السويداء، وجمعية واحدة ضمن حماة.

وبحسب أرقام سابقة للاتحاد، فقد تراجع عدد الجمعيات التعاونية بمختلف أنواعها من 2,681 جمعية قبل الأزمة إلى 2,533 جمعية لغاية نهاية أيار 2018، منها 1,345 جمعية تعاونية سكنية، و1,158 جمعية تعاونية سكناً واصطيافاً، و30 جمعية اصطيافية.

وتجاوزت مدفوعات الأعضاء في الجمعيات السكنية 196 مليار ليرة، وساهمت في إنجاز ما يزيد على 250 ألف مسكن تعاوني بسعر الكلفة، (منذ تأسيس الاتحاد عام 1961 حتى الآن)، وذلك رغم عدم توافر الظروف المثالية، بحسب كلام سابق للاتحاد.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND