نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

حُرمت الصهاريج من دخول المستودعات البترولية حتى إشعارٍ آخر



الاقتصادي – سورية:

 

أعلنت "وزارة النفط والثروة المعدنية" إيقاف التعامل مع 19 صهريجاً، بعد سحب عينات منها واكتشاف مخالفات غش وتلاعب بجودة مادة البنزين المحمّلة ضمنها.

وقالت الوزارة في صفحتها على "فيسبوك"، إن وزير النفط علي غانم قرر إيقاف الصهاريج الـ19 المخالفة عن العمل في "شركة محروقات"، وإيقاف صرف كافة استحقاقاتها المالية، وحرمانها من دخول المستودعات البترولية حتى إشعارٍ آخر.

وفي 10 تشرين الأول 2019، قرّر وزير النفط والثروة المعدنية إلغاء التعامل مع محطتي وقود بريف دمشق، بسبب الغش في مادة البنزين واختلاف رقم الأوكتان واللون المعتمد، بعد أيام على وقف التعامل مع محطتين بدمشق لنفس السبب.

وكلّف رئيس "مجلس الوزراء" عماد خميس قبل أسبوعين وزارات "النفط والثروة المعدنية"، و"الإدارة المحلية والبيئة"، و"التموين"، و"الداخلية"، بتشكيل لجنة مهمتها معرفة سبب تدني جودة البنزين وكشف المتلاعب الرئيسي بها.

وطلب خميس من اللجنة معالجة الموضوع من المصدر (مكان تعبئة البنزين) إلى المحطة (مكان الاستلام)، وأخذ عينات ابتداءً من المصفاة مروراً بالكازيات وصولاً لوسائل نقل البنزين وفحصها، ورفع تقرير بالنتيجة إلى "مجلس الوزراء"، ليتم اتخاذ القرار المناسب.

وسبق أن كلّفت الحكومة في أيار 2019 وزارتي التموين والنفط، باتخاذ إجراءات واضحة لمعالجة الغش بالبنزين، وفحص عينات من الصهاريج الواصلة إلى المحطات، وفحص عينات من محطات الوقود أيضاً، الخطوة الذي وصفها مواطنون بالمتأخرة.

ومنذ عدة أشهر يشتكي المواطنون من إصابة محركات مركباتهم بأعطال وتوقفها عن العمل خلال فترات متقاربة، مرجعين السبب إلى سوء جودة البنزين وخلطه بالماء من قبل الكازيات، لزيادة الكميات الموزعة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND