حكومي

آخر مقالات حكومي

أكد الخليل أن لمس نتائج برنامج إحلال المستوردات يحتاج وقت



الاقتصادي – سورية:

 

أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل تكليف وزارته بمتابعة ودراسة 40 مادة جديدة، لتصنيعها محلياً في إطار برنامج إحلال المستوردات، وذلك بعدما أتمت دراسة أكثر من 40 مادة، ليتجاوز عدد السلع المدروسة في القائمة الـ80 مادة.

وأوضح الخليل لصحيفة "الوطن"، أن نتائج برنامج إحلال بدائل المستوردات ستتحقق على المديين المتوسط والطويل، باعتبار أن هذا النوع من البرامج الذي يستهدف التأثير في القطاع الصناعي يحتاج وقت ولا يمكن لمس نتائجه مباشرة.

ولفت الوزير إلى أن دراسة السلعة لا تعني حكماً ضرورة دخولها في البرنامج، إذ يمكن أن تكون النتيجة عدم صلاحية المادة لإدراجها فيه حالياً، نظراً لاعتبارات معينة، وهذا ما حصل عند دراسة صناعات مثل الحبيبات البلاستيكية مثلاً.

وذكر الخليل، أن "نجاح تنفيذ برنامج إحلال بدائل المستوردات يتوقف بشكل رئيس على مدى التزام الجهات والوزارات المعنية بتنفيذ التوصيات الصادرة عن مجلس الوزراء واللجنة الاقتصادية بموجب البرنامج".

وأضاف، أن المطلوب هو التسويق السليم للفرص الاستثمارية الخاصة بالصناعات التي اعتمدت ضمن البرنامج، وتبسيط الإجراءات اللازمة لتنفيذها، وضبط تهريب المواد المعتمدة في البرنامج، لتستطيع إجراءات الحماية أن تعطي مفعولها.

ومشروع إحلال المستوردات يقوم على جرد المستوردات ذات الأرقام الكبيرة، وتحديد ما يمكن تصنيعه محلياً منها والاستغناء عن الاستيراد لتوفير القطع الأجنبي وتشجيع الصناعات المحلية.

وفي شباط الماضي، صادق رئيس "مجلس الوزراءعماد خميس على بدء تنفيذ مشروع إحلال المستوردات، وذلك ضمن خطة الحكومة لإحلال 40 صناعة بينها الخميرة والإطارات والورق.

وبلغ عدد المواد التي سيتم الاستغناء عن استيرادها مقابل تصنيعها محلياً 45 مادة حتى الآن، أُدرجت ضمن برنامج إحلال المستوردات، استناداً لتصريح وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في تموز 2019.

وسجلت قيمة مستوردات سورية الفعلية العام الماضي 6.5 مليارات يورو، بنمو 21% عن 2017، وكانت الأغلبية العظمى من نسبة الزيادة عائدة إلى زيادة الطلب على المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج، وفقاً لبيانات "وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND