حكومي

آخر مقالات حكومي



الاقتصادي – خاص:

قال مصدر ذو صلة في مديرية الأحوال المدنية بدمشق لموقع "الاقتصادي" عبر اتصال هاتفي إن "أبرز المعاملات التي ستقدمها النافذة الواحدة  التي تم تفعيلها لخدمة كافة أبناء المحافظات، هي معاملات الزواج والطلاق والوفاة والولادة، والوكالات، وتملك الأجانب، وقيد النفوس على أساس البطاقة العائلية، حيث يتم إرسالها عن طريق البريد والمراسلات، لتصل إلى المواطن منتهية كمعاملة".

وأضاف المصدر إن "إصدار الهويات ودفاتر العائلة وتثبيت الولادة للأطفال الذين ولدوا في محافظات أخرى، لا يمكن اتمام أمورهم دون الذهاب إلى محافظاتهم" منوهاً إلى أنه "يمكن للشخص الذي لا يستطيع الذهاب إلى محافظته بسبب سوء الأوضاع، أن يقدم كتاباً بذلك إلى مديرية الأحوال المدنية لكن ليس عن طريق النافذة الواحدة، وعلى هذا تتم مراسلة الدائرة في المحافظة والرد عليها عبر البريد إن كان ذلك ممكناً".

وقال مدير عام الأحوال المدنية في "وزارة الداخلية" احمد رحال لصحيفة الثورة، أن الوزارة قامت بتفعيل النافذة الواحدة في منطقة المرجة بدمشق، لخدمة كافة أبناء المحافظات بتقديمها الوثائق والبيانات المتعلقة بالأحوال المدنية، وهناك أكثر من بوابة وتستوعب النافذة أكثر من ألف مراجع يوميا.

كما تم افتتاح نافذة في الإدارة المركزية مهمتها منح القيود والبيانات بناء على البطاقة الأسرية، التي يحملها الشخص فيما لو كانت قيوده غير مؤتمتة حاسوبيا، نتيجة الأوضاع الراهنة وذلك بناء على بلاغ من رئاسة "مجلس الوزراء".‏

وأكد أنه تم افتتاح بدائل عن أمانة الأحوال المدنية التي طالها التخريب في مديرياتها بالمحافظات، للاستمرار في تقديم الخدمات للمواطنين.

 ولفت وفق صحيفة "الثورة" الحكومية، إلى أتمتة السجل المدني وقاعدة البيانات التي كانت الوزارة قد أنجزتها سابقاً، فلم يعد هناك حاجة لإحصاء السكان مجدداً، ومن خلال قاعدة البيانات نستطيع تقديم الخدمات للمواطنين عبر نوافذ الخدمة في دمشق والمديريات.‏

 وأكد أن الأحداث الاستثنائية طالت 55 أمانة أحوال مدنية في المحافظات من حرق وتخريب وسرقة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND