تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

أثبت البحث إمكانية استخدام الليزر لغايات طبية



الاقتصادي – سورية:

 

قدّمت باحثة سورية تدعى حلا زهيري بحثاً عملت عليه مدة عامين، يتضمن آلية جديدة لعلاج نسبة كبيرة من الخلايا السرطانية دون الإضرار بالخلايا السليمة المجاورة لها، وذلك باستخدام الليزر والأشعة فوق البنفسجية بدل العلاجات الكيميائية.

وصُنّف البحث على أنه الأفضل بين 3 أبحاث علمية دولية، وحازت زهيري بموجبه على درجة الامتياز في الماجستير الذي نالته  من "جامعة كازان الفدرالية" الروسية، وفق ما أوردت صحيفة "الوطن".

وكان عنوان البحث "دراسة التصاوغ الضوئي بوساطة الليزر والأشعة فوق البنفسجية بتطبيقها على بعض المواد العضوية وذلك باستخدام مطاطية الرنين المغناطيسي النووي".

وقالت زهيري إن الليزرات في السابق كانت تستخدم لغايات تجميلية، إلا أن بحثها أثبت القدرة على استخدامها لغايات طبية، مضيفةً أنها لا يمكن تعميم بحثها حالياً لغاية استكمال اعتماده دولياً.

وفي تموز 2019، كشفت كلية الطب في "جامعة تشرين" عن قيامها حالياً بتأهيل مقر لمركز أبحاث السرطان، يعد الأول على مستوى سورية والمنطقة ككل، ويجري إعداد الهيئة الإدارية والبحثية له.

وتتركز أهداف المركز على القيام بالدراسات والبحوث العلمية في مجال علوم السرطان، والاطلاع على التكنولوجيا الحديثة لتشخيص وعلاج حالات السرطان، ونشر الوعي العلمي، ومساعدة مرضى السرطان بالعلاجات والإرشادات.

وتستورد سورية احتياجاتها من أدوية السرطان، وأصناف نوعية أخرى كاللقاحات ومثبطات المناعة وغيرها، كما وعدت الحكومة مطلع 2019 بتقديم محفزات للراغبين بالاستثمار في مجال الصناعات الدوائية، وخاصة أدوية الأمراض المزمنة والسرطانية.

ومن المقرر إطلاق معمل لإنتاج أدوية الأورام السرطانية ضمن "المدينة الصناعية في عدرا" بريف دمشق قريباً، ليغطي إنتاجه كل حاجات مرضى السرطان، ويُغني عن استيراد الأدوية النوعية، وفق ما قاله نقيب الصيادلة السابق محمود الحسن مؤخراً.

ووصلت قيمة الأدوية العلاجية لمرضى الأمراض المزمنة والسارية التي أمّنتها "وزارة الصحة" العام الماضي إلى أكثر من 117 مليار ليرة سورية، وفقاً لكلام مديرة الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة هزار فرعون.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND