بيانات صحفية

آخر مقالات بيانات صحفية

تعتمد ألف للتعليم على الذكاء الاصطناعي في استخلاص وتحليل بيانات الطلاب



الاقتصادي – الإمارات:

 

انضمت "شركة ألف للتعليم" المتخصصة في مجال تكنولوجيا التعليم إلى مجتمع "twofour54" الإعلامي الذي يشمل ما يزيد على 500 شركة إعلامية، لتصبح "ألف للتعليم" واحدة من حوالي 30 شركة اتخذت من المنطقة الإعلامية مقراً لها خلال العام الجاري.

وأظهر بيان صحفي صادر عن "twofour54" اطلع عليه "الاقتصادي"، أن "ألف للتعليم" تعتمد على الذكاء الاصطناعي في استخلاص وتحليل بيانات الطلاب، ما يمكنها من ابتكار حلول تعليمية مصممة وفقاً لاحتياجات كل طالب وبالتالي تعزيز حصيلتهم المعرفية والتعليمية، وسيضم مقرها الجديد طاقم عمل مكون من حوالي 300 موظف.

وبيّنت نائب رئيس مجلس إدارة "twofour54" مريم عيد المهيري، أن التكنولوجيا الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي يمكن أن تُحدث تغييراً جذرياً في شتى جوانب الحياة، بداية من كيفية القيام بالأعمال اليومية ووصولاً إلى أساليب التعلم، ويمكن لمس هذا التأثير بشكل كبير في صناعة الإعلام.

وأشار الرئيس التنفيذي لـ"شركة ألف للتعليم" جيفري ألفونسو، إلى مقومات النجاح التي تمتلكها "twofour54" ما يجعلها أفضل وجهة للأعمال، حيث تضم بيئة أعمال متنوعة ونابضة بالحيوية لدعم الشركات نحو تحقيق مزيد من النمو والازدهار.

وتعتبر "twofour54" مركز صناعة الإعلام والترفيه في أبوظبي، وهي مبادرة حكومية مملوكة من "هيئة المنطقة الإعلامية أبوظبي"، وتأسست لإرساء دعائم المنطقة الإعلامية الحرة في الإمارة، وتوفير المرافق والخدمات لجذب الشركات الإعلامية المحلية والإقليمية والعالمية، ويضم مجمع "twofour54" حالياً أكثر من 470 شركة إعلامية وترفيهية.

وصممت البيئة الإعلامية في "twofour54" لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من تحقيق النمو والازدهار، من خلال توفير فرص التواصل وتعزيز سهولة عملية تأسيس الأعمال.

وأعلنت "twofour54" خلال العام الماضي، عن تنفيذ حزمة من التدابير والإجراءات العملية التي شملت الإعفاء من رسوم الترخيص وتوسيع نطاق برنامج ريادة الأعمال، بهدف تعزيز سهولة مزاولة الأعمال أمام روّاد الأعمال في القطاع الإعلامي.

ولخّصت "twofour54" عملية تأسيس الأعمال والشركات في 9 خطوات، منقسمة إلى جزأين، أحدهما يتعلق بالشؤون التجارية والآخر بالإجراءات التنظيمية.

وتأسست "شركة ألف للتعليم" في 2015، بهدف تطوير منصّات تعليمية مدعومة بالتكنولوجيا المبتكرة على مستوى المدارس بالإمارات والولايات المتحدة الأميركية، ومنذ تدشينها، استطاعت أن تستحدث حلولاً تعليمية مبتكرة استفاد منها ما يزيد على 50 ألف طالب في كلا البلدين.

تنويه بيانات صحفية تنشر على مسؤولية الشركة المرسلة ولا يتحمل الاقتصادي المسؤولية عن المحتوى.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND