قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

بدأ مشوار تروكر في 2015



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

انطلقت في دبي، ثم امتد نشاطها إلى معظم دول الخليج وأصبحت أكبر مجمع للشاحنات التي تعمل وفق الطلب، "شركة تروكر" الناشئة، استطاعت بهذه الهوية جذب العديد من أصحاب الشركات لنقل بضائعهم بشكل آمن بين الحدود، كما وصّلت خدماتها للأفراد العاديين الذين اعتمدوا على شاحناتها لنقل معداتهم وأثاثهم وما إلى ذلك.

مشوار "تروكر" بدأ في 2015، وتعمل بمثابة شبكة نقل تعتمد على أسطول من الشاحنات المتنوعة الموضوعة تحت الطلب، وتشمل شاحنات النقل الصغيرة أي 1 طن والمقطورات ذات سعة 50 طناً.

وتقدم الشركة أنواعاً مختلفة من الخدمات لأكثر من 100 شركة في الإمارات، وتتضمن نقل البضائع عبر الحدود إلى السعودية وسلطنة عمان، كما تدعم خدمات التوصيل بالإضافة إلى حركة الحاويات من الموانئ، والتخليص الجمركي على حدود دول الخليج، وإلى جانب ذلك توفر حلولاً مختلفة للأفراد والأسر بنقل الأغراض الثقيلة من مكان إلى آخر.

وتتيح الشركة لعملائها إمكانية حجز شاحنة في أقل من 60 ثانية عبر الإنترنت مع التسعير الفوري، حيث تضمن توافر الشاحنة بأي وقت. وتقدم الشركة أسعاراً لرحلة واحدة أو يمكن استئجار الشاحنة لمدة طويلة الأجل أو استئجارها لنقل عناصر معينة. وعندما يقوم العميل بحجز الشاحنة يمكنه تعقبها لحظة بلحظة طوال مسارها.

وبعد فترة قصيرة من الانطلاق، استطاعت "تروكر" النمو بعملها بمعدل 2,000%، ووسعت على إثر ذلك أسطولها وشبكتها من شاحنات النقل، ولدى المؤسس هدف رئيسي من الشركة، وهو سد الثغرة بين متطلبات السوق لعمليات نقل منظمة وبين الخدمات التي يتم تلقيها من السائقين والأفراد غير المنظمين، حيث يتيح تصميمها التقني والتشغيلي لجميع شركات النقل من عملائها إمكانية العمل وفقاً لمعايير الأداء وجودة الخدمة المشتركة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND