تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

أجرى الأردن مباحثات مع سورية لتسهيل تبادل السلع



الاقتصادي – عربي:

 

قال رئيس "جمعية الاتحاد التعاونية لمصدري الخضار والفواكه" الأردنية سليمان الحياري، إنه سيخاطب الحكومة السورية من خلال القائم بأعمال السفارة السورية في عمّان شفيق ديوب، بهدف تفعيل التبادل الزراعي واستيراد الخضار والفواكه الأردنية.

وأكد الحياري لموقع "جفرا نيوز" الأردني، أنه أجرى مباحثات مطولة مع القائم بأعمال السفارة السورية في عمّان، لتبادل السلع بين البلدين، وأبدى الجانب السوري كل التعاون لفتح الأسواق، وإزالة عوائق استيراد وتصدير الخضار والفواكة بين البلدين.

وأضاف رئيس اتحاد المصدرين، أن التجار والمزارعين الأردنيين يحرصون على تعويض خسائرهم عن السنوات الماضية التي تقدر بأكثر من 150 مليون دولار، بعد إغلاق معبر نصيب وتوقف حركة الاستيراد والتصدير إلى سورية ولبنان.

وفي منتصف أيار 2019، أكد رئيس "جمعية الاتحاد التعاونية لمصدري الخضار والفواكه" سليمان الحياري، انعدام حركة التصدير من الأردن إلى سورية في الآونة الأخيرة عبر معبر جابر- نصيب.

وأصدرت "وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية" مؤخراً قراراً منعت بموجبه استيراد 194 سلعة من سورية، وبدأ تطبيقه مطلع أيار 2019، ثم عادت وأكدت استعداد الأردن لإعادة النظر بالقرار، إذا قامت سورية بتسهيل دخول المنتجات الأردنية إلى أسواقها.

ويأتي القرار الأردني، بعد أسابيع قليلة من إعلان "غرفة صناعة عمّان"، تراجع قيمة صادرات الأردن إلى سورية خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 69%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي 2018، رغم إعادة فتح معبر نصيب الحدودي.

وافتتحت الحكومتان السورية والأردنية في 15 تشرين الأول 2018 معبر نصيب الحدودي، لتنتهي بذلك فترة إغلاقه التي استمرت نحو 3 أعوام بسبب الأزمة السورية.

وشهد لواء الرمثا بمحافظة إربد الأردنية 20 تشرين الأول 2019 احتجاجات من قبل سائقي سيارات السفريات (البحارة)، احتجاجاً على قرارات الحكومة الأخيرة المتعلقة بمنع إدخال بعض البضائع من سورية.

وقررت "وزارة الزراعة الأردنية" منع سيارات السفريات "البحارة" من إدخال الخضار والفواكه السورية عبر المعابر الحدودية، اعتباراً من 24 حزيران 2019، ثم في أيلول 2019 قرّر الأردن منع إدخال أو إخراج مادة الدخان من الأردن إلى سورية وبالعكس.

ويعتمد البحارة على نقل البضائع من الدول المجاورة لبيعها في السوق المحلي الأردني، مستفيدين من فارق الأسعار بين الأردن والدول المجاورة، والذي يوفر لهم هامشاً من الربح.

واعتبر رئيس "جمعية رجال الأعمال الأردنيين" حمدي الطباع، أن "القطاع الخاص قادر على المساعدة في تذليل العقبات التي تقف في وجه حركة مبادلات الأردن التجارية مع سورية".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND