حكومي

آخر مقالات حكومي

وضع خميس خطة لتطوير عمل هيئة الضرائب ومديريات المال



الاقتصادي – سورية:

 

أقر رئيس "مجلس الوزراء" عماد خميس تشكيل لجنة تفتيشية، لبحث أسباب التراكم الضريبي غير المنجز بالنسبة إلى كبار المكلفين في مختلف المحافظات، ومعالجته ومحاسبة المقصرين.

وطلب خميس من اللجنة تصويب الخلل والفساد في حالات التهرب الضريبي عند كبار المكلفين، وتحصيل مستحقات الدولة وتوظيفها في التنمية الشاملة الاقتصادية والاجتماعية، وفق ما ورد ضمن موقع الحكومة الإلكتروني.

وتتكون اللجنة التفتيشية من "وزارة المالية" و"الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش" و"الجهاز المركزي للرقابة المالية"، وتقرر أيضاً تطبيق خطة عمل لتطوير عمل هيئة الضرائب ومديريات المال، على المستويات القريبة والمتوسطة والإستراتيجية.

ونصت الخطة على المستوى القريب إجراء دورات تدريبية وتوعوية للقائمين على التكليف والاستعلام الضريبي والمراقبين، فيما يتم خلال المستوى المتوسط تعديل النظام الداخلي والتشريعات الناظمة لعمل "الهيئة العامة للضرائب والرسوم".

أما على المستوى الإستراتيجي، يتم إنجاز منظومة الدفع الإلكتروني والأتمتة الشاملة لبيانات الهيئة ومديريات المال، وإعداد آلية خاصة بتصنيف المنشآت، مع وضع آلية لتتبع تنفيذ الخطة وفق برامج زمنية محددة، وتحديد معايير واضحة لقياس الأداء.

وفي نهاية آذار 2019، اعتمد مجلس إدارة هيئة الضرائب معايير جديدة للتسجيل والحذف من فئتي كبار ومتوسطي المكلفين ضريبياً، ورفع بموجبها الحد الأدنى للتسجيل بكل فئة 10 أضعاف، الأمر الذي فهمه البعض على أنه رفع للضريبة بنحو 10 مرات.

وأكد وزير المالية مأمون حمدان مؤخراً أن الكثير من أرقام التحققات والتحصيلات المالية غير مقنعة، ولا تعادل حجم النشاط الاقتصادي، معتبراً تراجع الإيرادات لدى بعض الدوائر المالية مؤشراً على تواضع الأداء أو نشوب علاقات غير سليمة مع المكلفين.

وقبل كلام حمدان بفترة قصيرة، كشفت صحيفة "تشرين" عن صدور عدة قرارات "بسرية تامة" ولأول مرة في تاريخ "مديرية مالية دمشق"، تشمل نقل رؤساء بعض الأقسام "الحساسة التي لها علاقة بإدارة الملفات الضريبية".

واعتبر الخبير الاقتصادي حيان سلمان أسلوب الجباية الضريبية السبب بوجود متهربين ضريبياً، مبيّناً أن له دور في الإفساد والفساد، مؤكداً ضرورة جعل التحصيل الضريبي مؤتمت، وأن يعرف المكلف الضريبي مقدار المبلغ المتوجب دفعه.

وأعلنت "وزارة المالية" منذ مدة أنها تعمل على تعديل النظام الضريبي، بحيث يعتمد على الحلول الإلكترونية لضبط الضرائب بشكل دقيق، وعدم إمكانية التهرب منها.

و"تحسنت قيم التحصيلات الضريبية بمعدل 50% العام الجاري، وترافقت بزيادة معدل التحقيقات وإنجاز مهم في ملف التراكم الضريبي"، وفق ما قاله مدير مالية دمشق محمد عيد مطلع تموز الماضي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND