حكومي

آخر مقالات حكومي

المصدر: أتى القرار من حرص الحكومة على المرضى السوريين



الاقتصادي – سورية:

 

اشتكى مرضى غير سوريين مقيمين في سورية، من عدم منحهم العلاج المجاني في المشافي الحكومية بسبب قرار يشترط عليهم الدفع بالدولار لتلقي العلاج، مطالبين بتقديم استثناءات لبعض الحالات.

وقالت ابنة إحدى مرضى الكلى لصحيفة "تشرين" المحلية، إن والدتها غير سورية ومتزوجة منذ 40 عاماً من سوري قيل لها حين ذهابها لإجراء غسيل كلية إن هناك قرار صادر من "وزارة الصحة" يمنع تلقي غير السوريين للعلاج في المستشفيات السورية المجانية.

ولفتت إلى أن حياة والدتها هددت بالخطر خاصة أن وضعها المادي لا يمكنها من العلاج في المستشفيات الخاصة أو حتى الدفع للمستشفيات الحكومية بالدولار كما ينص القرار.

بدورها اشتكت ريم من عدم تمكن والدتها غير السورية المصابة بمرض السرطان من الحصول على علاج مجاني في المستشفيات الحكومية رغم أنها والدة شهيد، مطالبة بتقديم "وزارة الصحة" استثناءات لمن هم بحاجة.

وأكدت مدير عام "الهيئة العامة لمستشفى الكلية الجراحي" رانية الديراني، أنه لا يوجد قرار صادر عن الصحة يمنع حصول غير السوري على جلسة غسل كلى في مستشفيات الحكومة، لكن يجب عليه الدفع مقابل الخدمة وفق قرار تنظيمي صادر عن "مجلس الوزراء".

وأضافت الديراني، أن القرار الصادر عن "مجلس الوزراء" يتضمن آلية العلاج لجميع المواطنين العرب والأجانب محدداً تعرفة كامل الأعمال الطبية والجراحية بالدولار.

وتابعت أن القرار يحدد تعرفة وحدة الأعمال الطبية والجراحية والاستقصائية بـ200 دولار تستوفى عن طريق "مصرف سورية المركزي" ثم تتم معادلة المبلغ بالليرة السورية وتحويل حصة الوحدة عن الأعمال المقدمة للمريض غير السوري وفق تعرفة "وزارة الصحة"، أما ما يتبقى من المبلغ فيحول لصالح خزينة الدولة.

وأكد مصدر في "وزارة الصحة" أن القرار أتى من حرص الحكومة على استمرار علاج المرضى السوريين في المشافي الحكومية من الأمراض المزمنة.

ولفت المصدر إلى وجود ضغط على جلسات غسيل الكلى، كما تتكلف الدولة على الجلسة من 15 لـ20 ألف ليرة، مضيفاً أنه من غير المنطقي مساواة السوري وغير السوري في العلاج خاصة مع محدودية عدد المراكز الذي قد يكلف المواطن عناء كبيراً للانتظار.

وتقدم المشافي العامة في سورية أكثر من 7 ملايين خدمة طبية بنسبة مجانية للمواطنين قدرها 70%، في حين تتقاضى المشافي الخاصة مبالغ يصفها المرضى بالخيالية مع خدمات لا تصل إلى المستوى المطلوب.

ووصلت قيمة الأدوية العلاجية المقدمة لمرضى الأمراض المزمنة والسارية التي أمّنتها "وزارة الصحة" العام الماضي إلى أكثر من 117 مليار ليرة سورية، وفقاً لكلام مديرة الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة هزار فرعون.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND