قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

بدأت الشركة مشوارها الفعلي في 2013



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

من معاناة الشركات في تحويل متابعيها الموجودين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى مستخدمين حقيقيين وعملاء دائمين، ولدت فكرة "شركة برندستر" في الإمارات، التي جعلت الأمر ممكناً بالنسبة للعديد من الشركات المتعاملة معها.

بدأت الشركة مشوارها الفعلي في 2013، منطلقة على يد رائد الأعمال سيمون هيدسون في دبي، وتختص بتقديم حلول جذب العملاء للشركات والوكالات والعلامات التجارية الأخرى. وتستند الشركة في تقديم خدماتها على برمجيات ذكية في مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "تويتر"، "إنستجرام"، تسهل وصول خدمات ومنتجات الشركة إلى أوسع شريحة من الناس.

وتعتمد " برندستر" في عملها على موظفين يتوزعون في عدل بلدان، والهدف من ذلك بناء حملات تسويقية سريعة الانتشار، كما افتتحت الشركة استوديو متخصص في مجال روبوتات المحادثات الاجتماعية، ويتيح للشركات إنشاء وربط بوتات خاصة بها على "فيسبوك" و"ماسنجر" أو "تويتر" مباشرةً.

وتساعد الشركة الإماراتية عبر تقنياتها عملاءها من الشركات، بدمج أنظمتها الداخلية مع منصات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يسمح للجماهير بالتفاعل على مستوى أعمق، إضافةً إلى طرح مساعد رقمي مع إنشاء قناة للرسائل، والروبوتات المصممة أيضاً تتضمن الردود الفورية عن بعض الأسئلة أو الاستفسارات مثل تفاصيل المنتج، الخرائط إلى مكتب أو مقر الشركة، أرقام الهواتف، مواعيد عمل مطعم أو شركة ما وغير ذلك.

ويمكن للشركات الحصول على خدمات وحلول أكثر تعقيداً والتي تحتاج إلى ميزانية أكبر، مثل دمج أنظمة الشركات الخلفية وتقديم المعلومات مباشرةً، تحديث وتقديم بعض المعلومات مثل أوقات الرحلات، توافر غرف الفندق، حجوزات المطاعم.

وطورت "برندستر" نشاطها وأدواتها وبلغ عدد فريقها من المحترفين والمتخصصين 14 شخضاً، يتعاملون مع 150 علامة تجارية ووكالة في ثمانية بلدان خلال الفترة الأخيرة، كما تعاملت الشركة الإماراتية مع شركات عالمية مثل: "بيبسي"، "ماكدونالدز"، "كوكا كولا" و"هواوي"، بالإضافة إلى العديد من الشركات الكبيرة والصغيرة الموجودة في دبي.

 

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND