نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

تعمل الشركة على تأهيل المصانع المدمرة عن طريق المقايضة



الاقتصادي – سورية:

 

أكدت "الشركة العامة للفوسفات والمناجم" أنها بصدد توقيع عقد مع "شركة بلاز" البيلاروسية، لتوريد آليات هندسية ثقيلة قيمتها 7 مليارات ليرة سورية تقريباً، وستتم مقايضتها بالفوسفات المنتج ذاتياً ضمن مناجم الشركة.

وتوقّع مدير الشركة بشير منصور أن يبدأ توريد الآليات مطلع 2020، مبيناً أنها ستدعم عملية كشف الفوسفات وزيادة الكميات المنتجة منه، وتحقيق ريعية اقتصادية أفضل للشركة ورفد خزينة الدولة بالقطع الأجنبي، وفقاً لصحيفة "الوطن".

وأعلن مدير الشركة عن التعاقد مع إحدى شركات القطاع الخاص لإعادة تأهيل المصانع المدمرة بسبب الحرب في مناجم خنيفيس والشرقية، والبالغ عددها 6 مصانع، بقيمة تقارب 12 مليار ليرة تدفع مقايضة بالفوسفات المنتج ذاتياً.

وأوضح منصور أن الهدف من إعادة تأهيل المصانع هو إقلاع العملية الإنتاجية، وإيجاد أصناف أخرى من الفوسفات مطلوبة عالمياً، مثل الفوسفات الجاف والمخلوط والمغسول.

وبدأت أعمال تأهيل المصانع المدمرة مطلع تشرين الثاني الجاري، ويتوقع إنجاز جميع الأعمال خلال عامين من تاريخه، بحسب كلام منصور، والذي كشف أيضاً عن التعاقد مع "شركة البناء والتعمير" لبناء كسارتين لإنتاج الفوسفات الرطب والتنقيب عنه.

وكشف منصور عن وصول الكميات المنتجة حالياً والموجودة في مناجم الشركة من الفوسفات الرطب إلى نحو 300 ألف طن، منوهاً بإنتاج وتصدير نحو مليون طن فوسفات رطب منذ عامين وحتى تاريخه.

وصدّرت شركة الفوسفات والمناجم خلال أول 10 أشهر من العام الماضي 427 ألف طن فوسفات بنحو 7.1 مليارات ليرة سورية، عن طريق مديرية تحميل وتخزين الفوسفات بطرطوس.

وتعتبر مناجم خنيفيس والشرقية بريف تدمر في حمص من أكبر مناجم الفوسفات ضمن سورية، حيث بلغ إجمالي إنتاجها قبل الأزمة 3.5 ملايين طن سنوياً، كان يصدر منها حوالي 3 ملايين طن، والباقي يوجه إلى معامل الأسمدة الثلاثة في حمص.

وصادق "مجلس الشعب" في آذار 2018، على العقد الموقع بين "المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية" و"ستروي ترانس غاز" الروسية، لاستثمار واستخراج الفوسفات من مناجم الشرقية لمدة 50 عاماً بإنتاج 2.2 مليون طن سنوياً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND