تنمية

آخر مقالات تنمية

تحاول الهيئة وصل أصحاب المشاريع بمؤسسات التمويل الصغير



الاقتصادي – خاص:

محمد الواوي

 

أكد مدير "هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة" إيهاب اسمندر، أن الهيئة لا تملك نشاطاً تمويلياً مباشراً في دعم المشاريع، وإنما تقدم الدعم الفني والترويجي والتأهيل والمتابعة، كاشفاً عن المساعي لتأسيس صندوق مالي يدعم المشاريع مباشرة.

وبيّن اسمندر لموقع "الاقتصادي" أن القانون رقم 2 الناظم لعمل الهيئة لم ينص على بند يتعلق بالتمويل، لكنها تساعد أصحاب المشاريع على تحصيل الدعم المالي من مؤسسات التمويل الصغير، وخاصة "المؤسسة الوطنية للتمويل الصغير" و"مصرف الإبداع للتمويل الصغير والمتناهي الصغر".

وتابع، "نطمح لبيئة تمكينية كاملة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة تلعب فيها الهيئة الدور الرئيسي، وممن الممكن أن يكون هناك صندوق خاص مالي، بحيث تكون الهيئة قادرة بشكل مباشر على تمكين المشروع من الوصول إلى التمويل الذي يحتاجه بشكل أكثر مرونة".

وأضاف، أن المصارف ترفض بعض طلبات التمويل، لا سيما أن الضمانات المصرفية تعيق أحياناً تمويل المشاريع كون المشروعات الصغيرة قطاع هش لا يمكن مقارنته بالقطاعات الكبيرة، ويعاني من مسألة الضمانات أساساً، لذا لا يحصل الكل على القروض.

وأوضح اسمندر أن الهيئة معنية حالياً بشكل أساسي في برامج التأهيل والتدريب، مثل برنامج تدريب طالبي العمل، وبرنامج التدريب من أجل التشغيل المضمون، وبرنامج حاضنة أعمال، وبرنامج التسويق والترويج للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وتسعى الهيئة في الفترة المقبلة إلى تطوير مجالات عملها، سواء من ناحية دعم المشروعات أو اقتراح برامج جديدة، إضافة إلى التعاون مع المنظمات الدولية، وخاصة "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي"، وفق ما أضافه مدير الهيئة.

وحول عدد المستفيدين من برامج الهيئة، ذكر اسمندر أن برنامج طالبي العمل استفاد منه في 2017 نحو 205 مشاريع، و972 مشروعاً في 2018، و95 مشروعاً في 2019.

أما برنامج تأهيل رواد الأعمال فقد استفاد منه 6 مشاريع في 2017، و136 عام 2018، و142 مشروعاً خلال 2019، كما استفاد من برنامج تشكيل فريق المدربين نحو 20 مشروعاً في 2018، و39 مشروعاً خلال 2019.

واستفاد من برنامج تعزيز قدرات المرأة الريفية 124 مشروعاً عام 2018 و96 في 2019، بينما وصل عدد مشاريع برنامج التدريب من أجل التشغيل المضمون لنحو 25 مشروعاً في 2018 و48 في 2019، وقدّم برنامج المعارض ومهرجان التسوق 104 مشاريع في 2018 و248 مشروعاً في 2019.

وأضاف، أن برنامج حاضنات العمل لم ينطلق بعد واقتصر على مرحلة شراء أرضين ضمن "المدينة الصناعية في الشيخ نجار بحلب" و"المدينة الصناعية في عدرا"، لإقامة مقاسم وتجهيز الورش وتوزيعها على أصحاب المشروعات، الذين لا يستطيعون الحصول على تمويل، وتصل مدة الاحتضان إلى سنتين فقط، وقد يتم توفير بعض الآلات لهم عن طريق مؤسسات التمويل الصغير عبر قروض.

وأحدثت "هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة" بموجب القانون رقم 2 لعام 2016 لتحل محل "الهيئة العامة للتشغيل وتنمية المشروعات" بما لها من حقوق وما عليها من التزامات.

وخصصت الحكومة مؤخراً 40 مليار ليرة من موازنة الدولة لـ2019 من أجل تحفيز ودعم القطاع الخاص، بما فيه المشروعات الصغيرة والمتوسطة، منها 20 مليار ليرة لدعم سعر فائدة قروض المشروعات، و20 مليار ليرة لدعم الإنتاج.

وخصصت "وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية" لمشاريعها الاستثمارية في 2019 مبلغ قدره 2.34 مليار ليرة، وقدرت حصة "هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة" منه 700 مليون ليرة، أي نفس المبلغ المخصص لها في 2018.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND