تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

تحتاج الخطة إلى دعم وتشجيع التصدير



الاقتصادي – سورية:

 

قال مدير الدواء البيطري في "وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي" زياد نمور، إن المستحضرات البيطرية السورية تصل إلى 17 بلداً حالياً، مبيّناً وجود استراتيجية دوائية للأشهر المقبلة تتضمن وصول قيمة صادرات الأدوية البيطرية إلى 10.5 مليارات ليرة سورية.

وتابع نمور في حديث لصحيفة "الثورة"، أن الخطة الاستراتيجية تحتاج دعم وتشجيع التصدير وسبل فتح أسواق خارجية جديدة، والتوسع في الأسواق المحلية والعربية والأوروبية.

وكشف مدير الدواء البيطري في الزراعة، عن دخول 6 خطوط جديدة لإنتاج المستحضرات البيطرية (حقن ـ سوائل ـ بودرة ـ مراهم ـ معقمات ـ أدوية تتعلق بالمضغوطات والبلعات المباشرة) وذلك في "المدينة الصناعية في عدرا" بريف دمشق.

ويغطي الإنتاج المحلي من المستحضرات البيطرية ما يفوق 75% من احتياجات الثروة الحيوانية في سورية، حسبما أضافه مدير الدواء البيطري في "وزارة الزراعة".

وأشار إلى إجراء لقائين أمس مع أصحاب معامل الأدوية البيطرية في حماه وحمص وحلب وطرطوس، لمناقشة آفاق التوسع في صناعة الدواء البيطري، وتشجيع التصدير والدعم المطلوب لفتح أسواق خارجية جديدة.

وفي تشرين الأول الماضي، انتهت الوزارة من كافة المراحل الفنية لتوقيع اتفاقية مع العراق، من أجل تصدير الدواء البيطري السوري، حيث وافق العراق على اعتباره مرخصاً ضمن أراضيه.

وصرح نمور سابقاً، أن صناعة الأدوية البيطرية في سورية وصلت مراحل متقدمة كماً ونوعاً، بوجود 72 معملاً لتصنيع الدواء البيطري، وبواقع 189 خط إنتاج، معتبراً أن تسويقها إلى العراق "فرصة كبيرة" لوجود كميات كبيرة تفوق الحاجة المحلية.

واجتمع وزير الزراعة أحمد القادري في تموز 2019 مع نظيره السوداني بابكر عثمان محمد علي والوفد المرافق له، وبحثا إمكانية تصدير الأدوية البيطرية من المعامل السورية إلى السودان، وزيادة تبادل المنتجات الزراعية بين البلدين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND