حكومي

آخر مقالات حكومي

القطامي: تكالفي التأمين الصحي تشكل عبئاً على الجهات المقدمة للخدمة



الاقتصادي – الإمارات:

 

كشف المدير العام لـ"هيئة الصحة بدبي" حميد القطامي عن عزم الهيئة تطبيق نظام جديد للتأمين الصحي في فبراير (شباط) 2019، يعتبر الأحدث في حساب كلفة الإجراءات الطبية على كل مريض التي تدفعها شركات التأمين.

وتابع خلال جلسة نقاشية أول أمس، أن التأمين الصحي يتطلب ضوابط جديدة لمنع التلاعب في خط سير منظومته، مبيناً أن تكالفيه تشكل عبئاً على الجهات المقدمة للخدمة.

وبحسب المدير التنفيذي لـ"مؤسسة دبي للضمان الصحي"، في الهيئة، صالح الهاشمي، يهدف النظام الجديد "مجموعة التشاخيص المتماثلة"، لتطبيق الدفع مقابل جودة الخدمة، ومنع ازدواجية تقديم الخدمات الصحية وتقليل كلفة العلاج، وتقنين وضبط عملية صرف الأدوية، وتحديد الخدمة.

وأعطى الهاشمي مثال حول النظام الجديد، أنه في حال دخلت امرأة حامل المستشفى للولادة وكلفة هذا العملية 25 ألف درهم، وأثناء الولادة اكتشف الطبيب وجود ورم وأزاله، وكلفة عملية إزالة الورم وحدها 40 ألف درهم، فإن هذا النظام يحمّل المريض أو جهة التأمين التي تدفع عنه 40 ألف درهم فقط للعمليتين، وليس 65 ألف درهم.

وبيّن أن النظام سيطبق على المرضى الداخليين في مستشفيات هيئة الصحة بدبي، وسيتم دراسته ومتابعته لمدة 18 شهراً، وبعدها سيتم إدخال المرضى الخارجيين، وسيستمر هذا الوضع حتى تغيير نظام الفوترة في دبي كلياً بحلول 2027.

وتوقع خبراء "شركة ألبن كابيتال" مؤخراً نمو قطاع التأمين في الإمارات بمعدل سنوي مركب 4.2% خلال السنوات الخمس المقبلة ليصل إلى 15.6 مليار دولار (57.3 مليار درهم) في 2024.

وأرجع الخبراء النمو إلى عدة عوامل، أبرزها النمو الاقتصادي مع توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5% والقطاع غير النفطي 2.8% في 2020 ثم بنسبة 3.3% في 2024، إلى جانب زيادة الإنفاق على البنية التحتية في إطار الاستعدادات لتنظيم معرض إكسبو 2020، والتطبيق التدريجي للتأمين الصحي الإلزامي في بقية إمارات الدولة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND