تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

يتوقع انعقاد اجتماع غرف التجارة العربية بدمشق نيسان 2020



الاقتصادي – سورية:

 

كشفت عضو مجلس إدارة "اتحاد غرف التجارة السورية"، ورئيسة "غرفة تجارة وصناعة الرقة" رندة العجيلي، عن وجود محاولات  تتم "في الكواليس" من قبل شركات عربية وخليجية للعودة والعمل في السوق السورية.

وأوضحت العجيلي، أنها كانت ضمن الوفد السوري الذي حضر اجتماعات "اتحاد الغرف العربية" في البحرين مؤخراً، مضيفةً أن الاتحادات العربية كافة أعربت أيضاً عن رغبتها بالتعاون مع الجانب السوري، وفق ما نقلته عنها صحيفة "الوطن".

ولفتت العجيلي إلى احتمال عقد اجتماع غرف التجارة العربية في نيسان 2020 ضمن دمشق بدلاً من بغداد، نظراً للظروف الراهنة التي يمر بها العراق، بعدما كان مقرراً عقده بدمشق في تشرين الأول 2020.

وتوقعت عضو مجلس إدارة الاتحاد، أن يسهم عقد مؤتمر "اتحاد غرف التجارة العربية" في دمشق وإعلان الشركات العربية عودتها إلى سورية، في دعم سعر صرف الليرة السورية، لما سينتج عنه من عمليات تبادل تجارية.

وفي تشرين الأول 2018، راسلت شركات عربية "ذات رأس مال كبير"، مديرية الشركات في "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك"، بهدف إعادة تفعيل نشاطها التجاري، ومن بينها شركات خليجية، بحسب ما ذكره مصدر في الوزارة سابقاً.

وأكدت "وزارة السياحة" نهاية 2018 أن مجموعتي "ماجد الفطيم" الإماراتية و"الخرافي" الكويتية، تسعيان لمتابعة مشاريعهما المتوقفة في سورية وإقامة مشاريع جديدة، مبينة وجود وثائق رسمية تدعم كلامها.

وشاركت العديد من الشركات الخليجية بمشاريع عقارية في سورية، بعضها تم تنفيذه مثل "فندق فورسيزونز دمشق"، وبعضها الآخر توقف بسبب الأزمة مثل "مشروع كيوان السياحي"، و"مشروع خمس شامات".

وصادقت وزارة التموين على تأسيس 65 شركة جديدة خلال تشرين الأول 2019، وأسهم 31 شخصاً غير سوري بتأسيس 20 شركة منها، تونوعت جنسياتهم بين لبنانيين، ويمنيين، وإيرانيين، وأردنيين، وكويتي، وتونسي، وروسي، ومصري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND