آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

الحصول على إمكانية عيش حياة إبداعية بمثابة هدية



الاقتصادي – آراء وخبرات:

خاص

يؤمن الممثل الأميركي والحاصل على جائزة "إيمي"، بأن كل ما يمكن أن يفعله الإنسان في سبيل تحقيق ما يريد، سيكون له ثمن، لكن المقابل لا بد أن يكون أعلى، كما يركز على فكرة الإقدام وحسب دون الخوف من الفشل.

وفي 2017، وقف مالكوفيتش على منبر "كلية سافانا" الأميركية للفنون والتصميم، ولخّص تجاربه للخريجين بخطاب، كان نصه:

أثق أن لديكم شغفاً واستعداداً، آمل أن تدركوا أهمية تخرجكم لهذا اليوم، وأهميتكم في كل ما مضى وما سيأتي في المستقبل، ببساطة، أنتم قادرون على تغيير حياتكم.

أتساءل كم منكم متوتر اليوم، غير متأكد من خطوته القادمة، أو لديه خوف مما سيحمله الغد له، ويشكك في موهبته وقدرته أو حتى غير متأكد من استعداده، ويتوجس من القادم له، لكن أنا سأقول لكم: عندما كنت في عمركم، لم أكن متأكداً من المسار الذي اخترته. قررت الانضمام إلى بعض الأطفال الذين التحقت بهم، والانتقال إلى شيكاغو والبدء مع فرقة مسرحية.

جزء مني -ربما الجزء الأكبر مني- كان متأكداً تماماً من أن هذا الجهد سيكون مصيره الفشل. أفترض أن الوقت قد حان لكي أعترف أخيراً أنني كنت مخطئاً، حيث استمرت الفرقة إلى أكثر من 40 عاماً من بعد تأسيسها في عام 1976 في الازدهار.

بالنسبة لأولئك الذين يحصلون على شهاداتكم اليوم، أتمنى لكم أن تجدوا في مكان ما نفس الشعور بالمجتمع، ونفس تفرد الهدف، ونفس الشعور بالعمل نحو هدف مشترك، وأيضاً المنبر للتعبير عن الذات. لا أستطيع أن أتخيل الشكل الذي كانت ستتخذه حياتي لو لم أقابل زملائي في الجامعة. كانوا ولا يزالون يملكون أهم التأثيرات في حياتي العملية.

إن الحصول على فرصة للعيش حياة إبداعية، وحتى الحصول على إمكانية فرصة للعيش حياة إبداعية، هو هدية. نعم، قد تأتي الهدية بسعر عالٍ، ولكن هناك دائماً ثمن القيام بما تريد في هذه الحياة. لكن المكافآت تفوق بكثير أي عقبات. لذا، أيها الخريجون، سأترككم مع هذا. ستجدون طريقكم. لقد فعلت ذلك، ولقد عشت لأحكي الحكاية، وأشك بصدق في أنني كنت نصف ذكي أو موهوب أو مستعد كما أنا اليوم.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND