نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

تقرر بدء خفض الإنتاج الجديد مطلع 2020



الاقتصادي – عربي:

 

اتفق منتجو النفط بقيادة السعودية وروسيا، أمس الأول الخميس، بشكل مبدئي على زيادة خفض إنتاجهم النفطي بما لا يقل عن 500 ألف برميل يومياً، ليصل حجم التخفيضات الجديدة إلى 1.7 مليون برميل يومياً، بهدف دعم أسعار الخام.

وقال مصدران لوكالة "رويترز" إن لجنة تضم وزراء الطاقة من كبار المنتجين، من بينهم السعودية وروسيا، أوصت بأن تزيد مجموعة "أوبك+" تخفيضات الإنتاج الحالية البالغة 1.2 مليون برميل يومياً، بمقدار 500 ألف برميل يومياً.

ونقلت وكالات عالمية عن المنتجين قولهم، إن الاتفاق يبدأ مطلع العام المقبل وينتهي بنهاية الربع الأول منه، أي حتى أواخر مارس (آذار) 2020، بحسب ما جاء خلال اجتماعهم في فيينا الخميس الماضي.

بدوره، أوضح وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن "أوبك لا يمكنها القول إنها توصلت إلى اتفاق، قبل أن تجتمع مع المنتجين غير الأعضاء في المنظمة يوم الجمعة".

واجتمعت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" يوم الخميس في فيينا لبحث سياسة الإمدادات النفطية، ثم عقدت اجتماعاً آخراً يوم الجمعة مع روسيا ومنتجين آخرين في المجموعة المعروفة باسم "أوبك+".

وسبق أن اتفقت "أوبك" وحلفاؤها على خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً بداية من يناير (كانون الثاني) 2019، ولمدة 6 أشهر، ثم جرى تمديد الاتفاقية مجدداً حتى مارس (آذار) 2020.

وتخفض "أوبك" وروسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء في المنظمة إنتاج النفط منذ يناير (كانون الثاني) 2017، للتخلص من فائض الإمدادات ورفع الأسعار، حيث جرى خفض حجم الإنتاج حينها بنحو 1.8 مليون برميل يومياً.

وقدّمت "أوبك" في أغسطس (آب) 2019 توقعات متشائمة حول سوق النفط للفترة المتبقية من 2019 مع تباطؤ النمو الاقتصادي، فيما أبقت على رؤيتها للعام المقبل دون تغيير، كما تخوفت من تخمة نفطية محتملة في 2020.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND