آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

نجاحاتكم ستأتي مبكراً وبسرعة



الاقتصادي – آراء وخبرات:

خاص

 

قبل أن تختار الروائية الأميركية جيسمين وارد إكمال تعليمها، عاشت صراعاً بين ما يعيشه مجتمعها الريفي الفقير من تحدٍ واقعي لمواجهة أعباء الحياة، وبين الأفق الضيق والخيارات التي قد تؤدي إلى طرق مسدودة.

كادت أن تستسلم وتغادر المدرسة، لكنها اقتنعت بأن المرء بما يقدم من جهد وصبر، يفعل المستحيل، فعملت بكل طاقتها لتدخل الجامعة وتكتب، وتحمي قصصها ورواياتها من الموت على الورق.

وفي 2018، قدمت خطاباً على منبر "جامعة تولين" الأميركية، لخصت فيه تجربتها المجتمعية قبل أن تدخل الجامعة وكيف تغلبت على التحديات التي واجهتها، وكان نص الخطاب:

عندما كنت صغيرة، كان جميع الكبار الذين أعرفهم في حياتي ينجرفون من وظيفة إلى أخرى أو يتصارعون مع تعاطي المخدرات. مع هذا اليقين الغريب الذي يمتلكه الشباب، اعتقدت أن حياتهم تروي قصصاً عن نقاط ضعفهم في مراهقتهم، وظننت أن ما تعرضوا له، كان نتيجة خيار خاطئ هائل، وفي رأسي، ولد قرار مغادرة المدرسة.

لقد عملوا في وظائف طريقها مسدود، أو كانوا عاطلين عن العمل بشكل مزمن، يعيشون من راتب إلى راتب، وهنا كان أحد أهم دروس الحياة التي اعتقدت أنني تعلمتها بنهاية مسيرتي في المدرسة الثانوية، وهو: الخيارات التي تختارها وانت مراهق ستحدد حياتك بأكملها، لذلك درست.

فعلت كل ما بوسعي للدخول إلى جامعة جيدة من شأنها أن توفر لي طريقة للخروج من المستقبل الضيق الذي شعرت فيه يخنقني، فبدأت بالعمل والجد، كان هذا الشعور بالانضباط والاجتهاد أمراً جيّداً، هذا يعني أنني فهمت قيمة العمل الجاد.

لكنني كنت أنظر إلى أوضاع الأشخاص الذين أحبهم بشكل بسيط، وأحكم على خياراتهم التعليمية دون أن أسأل نفسي عن الحقائق التي ضيقت خياراتهم، والظروف التي حدت مما يمكن أن يطمحوا إليه. لم أفهم عندها أن إرث التاريخ والفقر والصدامات بين الأجيال يعني أن معظمهم طرحوا على أنفسهم هذه الأسئلة عندم كانوا مراهقين:

هل يجب أن أذهب إلى المدرسة أم يجب أن أعمل، وعندما فكرت كذلك شعرت بالاستسلام، إذ اعتقدت أنني سأحزم جميع دفاتر الملاحظات والقصص الخاصة بي في صناديق بلاستيكية وأضعها بعيداً، وأرميها. وتذكرت هذا الدرس الجديد الذي تعلمته عن المثابرة والنجاح عندما نظرت مرة أخرى إلى والدي وأعمامي وعمتي، وكل الناس في مجتمعي الريفي الصغير الذي استمر، حتى مع أفق أضيق.

هنا فهمت ما يعنيه القيام بأفضل ما يمكنك مع ما قدمته لنفسك، بالنسبة لجدتي، التي حصلت على تعليم في الصف السادس فقط كان هذا يعني أنها علمت نفسها المهن والمهارات كشخص بالغ: لقد درست لتكون خياطة، ممرضة، ومصففة شعر، حتى تتمكن من إعالة نفسها وأطفالها.

لذا كونوا صبورين مع أنفسكم، إذا كنتم من الأشخاص المحظوظين الذين يجيدون العمل بشكل استثنائي وإذا كنتم تمتلكون طموحاً، أهنئكم، سوف تذهبون بعيدا وتقومون بعمل جيد. نجاحاتكم ستأتي مبكراً وبسرعة، وامسكوا حلمكم بإحكام وافعلوا كل ما بوسعكم لتحقيقه، في حدود المعقول.

اتخذوا خطوة من شأنها أن تقودكم نحو تحقيق حلمكم، ثم تأخذون خطوة أخرى، وأخرى. تمسكوا بالمجاديف الخاصة بكم. وارفعوا الأشرعة إلى الريح، انظروا إلى ما وراء الأفق، إلى ذلك الذي لا يمكنكم رؤيته، ستهتز وتلقى المخاطر، لكن تعلم أن هذه هي الحياة، ورغم مرارة الدرب، ستكون الثمار التي ستحصدها، حلوة المذاق.

 

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND