عقارات

آخر مقالات عقارات

ستحصل الشركة وفقاً للاتفاقية على أرض مجهزة بالبنية التحتية



الاقتصادي – الإمارات:

 

أبرمت "حكومة أبوظبي" اتفاقيةً استراتيجية مع "شركة الدار العقارية" لإعادة توزيع وتبادل أراضٍ قابلة للتطوير في الإمارة بين الطرفين دون مقابل مالي على أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ خلال ديسمبر (كانون الأول) الجاري.

وقالت "الدار العقارية" في بيان إن الشركة ستحصل وفقاً للاتفاقية على أرض مجهزة بالبنية التحتية بمساحة طابقية تصل إلى 3 ملايين متر مربع، موزعة بالتساوي بين المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات ومنطقة ميناء زايد.

وأضافت أن حكومة أبوظبي ستحصل على مجموعة من الأراضي بمساحة مماثلة في المنطقة الغربية من شاطئ الراحة وجزيرة اللؤلؤ ومجموعة أراض داخل جزيرة أبوظبي، والتي لا تشملها الخطط التطويرية الإستراتيجية لشركة الدار على المدى المنظور.

وحول أهمية الاتفاقية، قال الرئيس التنفيذي لـ"الدار العقارية" طلال الذيابي إن الاتفاقية مربحة للطرفين، حيث ستحصل الشركة على أرض مجهزة بالبنية التحتية تتميز بالعديد من المقومات ويمكن استخدامها لتطوير مشاريع جديدة مستقبلاً بينما تواصل التركيز على الوجهات الرئيسية لا سيما جزيرة السعديات، وستحصل حكومة أبوظبي على أصول تخدم أهدافها الإستراتيجية على المدى البعيد.

وأطلقت "الدار العقارية" في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي مشروع سعديات غروف، في المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات في أبوظبي بقيمة 8 مليارات درهم لتوفير مجمّعات سكنية متنوعة الوحدات وفنادق ومطاعم على مساحة 242 ألف متر مربع.

وانخفضت أرباح "الدار العقارية" نهاية التسعة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 1406.9 مليون درهم مقارنة بأرباح 1537 مليون درهم تم تحقيقها خلال الفترة المماثلة من 2018 بسبب ارتفاع مصاريف البيع والتسويق، وتكاليف الموظفين وارتفاع الاستهلاكات والإطفاءات.

وتعد "الدار العقارية" من أكبر الشركات العقارية في أبوظبي ومن أبرز الشركات العاملة في القطاع على مستوى المنطقة، وتملك محفظة قوية من الأصول العقارية المتنوعة وتسعى لضخ مزيد من الاستثمارات خلال الأعوام المقبلة بهدف تعزيز نمو الإيرادات المتكررة.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND