أخبار الشركات

آخر مقالات أخبار الشركات

امتنع مراجعوا الحسابات من إبداء رأس بخصوص القوائم المالية



الاقتصادي – السعودية:

 

أعلنت "شركة أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري" عدم قدرتها على تحديد الموعد المتوقع لنشر نتائجها المالية المنتهية في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2018 وما يليها من نتائج، في حين تمسك مراجعو الحسابات "إرنست ويونغ" بالامتناع عن إبداء الرأي بخصوص النتائج المالية.

وأوضحت الخضري في بيان لها على السوق المالية السعودية "تداول"، أن موقف مراجعي الحسابات يأتي بسبب عدم التحقق من قدرة الشركة على الاستمرار، وذلك رغم إصدار المحكمة التجارية الأولى بالدمام حكماً بافتتاح إجراء إعادة التنظيم المالي للشركة.

ولفتت الشركة إلى أن موقف مراجعي الحسابات يتعارض مع حكم المحكمة الذي صدر بعد أن تبينت من الاحتمالية القوية لاستمرار نشاط الشركة وتسوية مطالبات الدائنين خلال مدة معقولة.

وعبرت "الخضري" عن رفضها لموقف "إرنست ويونغ" في التمسك بالامتناع عن إبداء الرأي، موضحة أنه سيتسبب في استمرار تعليق تداول أسهم الشركة واحتمالية تعريض مساهميها لمزيد من الخسائر المادية.

وبينت الشركة، أن مراجعي الحسابات يستندون في رأيهم إلى التقدير الشخصي في فهم الواقع دون الأخد بالاعتبار الأدلة التي قدمتها الشركة وتحقق منها المستشارون الخارجيون المستقلون، والمتطلبات النظامية التي لا تؤثر على عدالة القوائم المالية.

وتابعت "الخضري"، أنه في حال عدم مراجعة "ارنست ويونغ" لموقفهم وتغليب التوازن والحكمة عليه وتصحيح محتوى مسودة تقريرهم خلال أسبوع، فإن مجلس الإدارة سينظر ضمن خيارات أخرى في دعوة الجمعية العامة للانعقاد لمناقشة الأمر مع مساهمي الشركة.

وأصدرت الدائرة التجارية الأولى بالمحكمة التجارية في الدمام مطلع يوليو (تموز) الماضي حكماً بافتتاح إجراء إعادة التنظيم المالي لـ"الخضري"، وتعيين صالح بن عبد الله النعيم أميناً لإعادة التنظيم المالي.

وقدم أمين إجراء إعادة التنظيم المالي في 13 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي قائمة مطالبات الدائنين، تتضمن توصيته بشأن كل مطالبة مقدمة إليه، حيث أعلنت الشركة لاحقاً أنها تنتظر صدور قرار المحكمة بخصوصها.

ويعتبر إجراء إعادة التنظيم المالي أحد الإجراءات المنصوص عليها في نظام الإفلاس، الذي صدر في أغسطس (آب) الماضي، ويهدف إلى تيسير توصل المدين إلى اتفاق مع دائنيه تحت إشراف أمين إعادة التنظيم المالي.

وأعلنت الشركة في مارس (آذار) الماضي عن بلوغ خسائرها المتراكمة 1.1 مليار ريال، حيث أصبحت تمثل ما نسبته 198.52% من رأس المال البالغ 557.8 مليار ريال.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND